مدير ناحية ابي صيدا يحذر من مخطط انهاء وجود اقدم نواحي ديالى

حذر مدير ناحية ابي صيدا في محافظة ديالى محمد الباقر التميمي، من مخطط انهاء وجود اقدم نواحي المحافظة، فيما اكد ان بعض اعمال العنف في ابي صيدا يقوم بها مرتزقة.

وقال التميمي ان “وتيرة اعمال العنف في ابي صيدا (30كم شمال شرق ب‍عقوبة)، لا تزال تشهد حضورا واضحا في الملف الامني، والخاسر الاكبر هو المواطن الذي يدفع فاتورة مايحدث على الارض”، مبينا ان “ابي صيدا تواجه تحدي مصيري يمثل في وجود مشاريع شريرة لانهاء وجودها من خلال دفع الاهالي للنزوح والهجرة وبالتالي افراغها”.

واضاف التميمي ان “ابي صيدا تعد احدى اقدم نواحي ديالى وافراغها من الاهالي بسبب اعمال العنف سيشكل خطرا جسيما يهدد ديالى بشكل عام”، مشيرا الى انها “تحتضن شرايين منظومة الطرق الرئيسية الممتدة بين بعقوبة وبقية مناطق المحافظة”.

وتابع ان “بعض اعمال العنف التي تضرب الناحية تقوم بها مرتزقة يمثلون اعوان داعش لاثارة الرعب والهلع في صفوف الاهالي”، موضحا ان “هناك مطلوبين للقضاء يجب ملاحقتهم وتطبيق القانون بحذافيره وبخلافه ستواجه الناحية تحديات قاسية في الفترة المقبلة”.

وتعاني ابي صيدا من تكرار اعمال العنف التي تؤدي في اغلب الاحيان الى سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close