الملا: الحراك بين الدول العربية واميركا يسير بإتجاه التحشيد لمواجهة النفوذ الإيراني

وصف القيادي بإئتلاف العربية حيدر الملا، الاحد، الاتفاقيات الأمنية التي وقعتها السعودية مع امريكا بـ”المنعطف” الاستراتيجي في الخارطة الجيوسياسية للشرق الأوسط، فيما اعتبر الحراك السياسي بين الدول العربية واميركا يسير بإتجاه التحشيد الدولي لمواجهة “داعش” والنفوذ الإيراني الذي تغلغل في المنطقة.

وقال الملا في بيان إن “الاتفاقيات الأمنية التي وقعتها المملكة العربية السعودية مع الولايات المتحدة منعطف استراتيجي في الخارطة الجيوسياسية للشرق الأوسط وبداية عهد جديد من التحالفات التي تصب بمصلحة استقرار الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة”.

وأضاف، أن “الحراك السياسي الذي تبلور منذ أشهر بين الدول العربية والخليج من جهة والغرب المتمثل بالولايات المتحدة الأميركية من جهة اخرى انما يسير بإتجاه التحشيد الدولي لمواجهة إرهاب تنظيم داعش، والنفوذ الإيراني الذي تغلغل بمنطقتنا العربية عبر الأجنحة المسلحة المدعومة من قبل النظام الإيراني”.

وتابع، أن “هذا التحشيد يشكل بارقة أمل للمجتمع الإنساني والأمة الإسلامية والعربية التي عانت من اضطهاد وانتكاسة حقيقية في الفترة الماضية بسبب تنامي ظاهرة الاٍرهاب والمليشيات”.

يشار إلى أن زيارة ترامب للسعودية حظيت بإبرام صفقات متنوعة قيمتها أكثر من 350 مليار دولار، في خطوة يراها المراقبون إعادة لتعميق العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية بعد فترة فتور شهدتها العلاقات بين البلدين.

فيما ذكرت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية، أن تلك الاتفاقات شملت صفقات شراء أسلحة بقيمة 110 مليار دولار أمريكي، والتي ستقوم واشنطن من خلالها بمساعدة السعودية ودول الخليج في مواجهة “التهديدات” الإيرانية والحرب على “الإرهاب”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close