نحن الأيزيديين شعب لا نستحي.؟

رأي ومعلومات شخصية مع التحية والأعتذار للجميع وأوكد لهم بأنني لم ولن أحاول الأساءات و المسائل الشخصية أو الدينية لقومي ولكن ولي أنتقادات سياسية وأدارية لهم لكوني ولي تجارب ومشاهدات شبه يومية معهم ومنذ أكثر من ( 50 ) عامآ ولحد اليوم والى …………………

بأن ( الأغلبية ) نعم وأكرر الأغلبية منا مع التحية للأقلية وفقط وأنا أحدهم وأبسطهم جبناء وخدم مطيعون للآخرون أي الغير أيزيدي وللمسلم بالذات لكننا أقوياء وشجعان ومنافقون وناكرون لبعضنا البعض ومنذ حوالي عام 1918م عندما أرادت وقامت الحكومة البريطانية وفعلآ بتعين وتنصيب الرجل الدين الأيزيدي الراحل ( فقير ) حمو شرو بصفة ( باشا ) على منطقة شنكال / سنجار 120 كم غرب الموصل وقبل تشكيل الدولة العراقية الحالية أملآ منهم أن ينجحوا في تشكيل ( دولة ) أمارة أو مشيخة مماثلة للدول العربية ( 6 ) الخليجية الحالية بسبب خدماته الأنسانية ودفاعه البطولي عن تلك العوائل ( أرمن ) المسيحية الهاربة من شر دولة الخرافة الأسلامية السنية العثمانية العجوزة لعام 1915م وأنذك.؟

ولكن وبسبب أنكارنا وعنتريتنا ضد بعضنا البعض ( رفض ) وتصدى له المرحوم ( داوود ) الداوود والأغلبية من رؤساء العشائر الأيزيدية ومختاري القرى بحجة أنه ( غريب ) وليس شنكالي وليس رجل دين ( فقير ) وووووووووووووووووووو

الأخطر منها قد قام داوود الداوود بمحاربة ( بريطانيا ) وأسقاط ( 2 ) طائرات عسكرية لهم في وادي وكلي ( مهركان ) ومن ثم نفيه الى الجنوب وتخلي البريطانيين عن الأيزيديين بسبب جهلهم دينيآ وقلة الثقافة والأمية الشبه كاملة بينهم وأنذك……………..

كذلك قيام الأمير الراحل ( بايزيد ) أسماعيل بك بتشكيل ( قوة ) للفرسان أو ما سميت بالحركة القومية العربية في بغداد العاصمة حوالي عام ( 1956م ) والأدعاء التجاري الباطل بأن جميع الأيزيديين ( عرب ) وأمويون الأصول و القومية وحسب ماهو وارد في الوثائق المنشورة في مجلة لالش ذات العدد 15 لعام 2001م………………..

نعم هذه القصص غير مؤكدة لي سوى كل ما قيل وقال ونقلآ عن الألسنة ولكن لي معلومات ومشاهدات شخصية ومنذ يوم 11 / 3 / 1970م وهو يوم ذلك البيان التأريخي القومي الشجاع عندما أجبر ( الأب ) الروحي للحركة القومية والكوردية والكوردستانية التحررية ( البارزاني ) مصطفى الحكومة العراقية البعثية الصدامية وأنذك الأعتراف بحقوق شعبه الكوردي والكوردستاني وأبتداء من ( شنكال ) الجناح الغربي للدولة الكوردية ( كوردستان ) القادمة ووصولآ الى ( بدرة وجصان ) جنوبآ وكركوك ( قلب ) كوردستان شرقآ وزاخوكا ده لال شمالآ وووووووووووووووووووووووووو

لم تمر الأ أيام قليلة في بلدة شنكال ونجحت ( الخونة ) والمرتزقة الأيزيدية الشنكالية وبواسطة المخابرات الحكومية بأغتيال الشهيد ( بابير مندوكا ) ومن ثم حدوث معركة دموية بين العائلتين الأيزيديين الشنكاليين ( آل خلي ) الهبابي بصفة بعثيين ومن مؤيدي الحكومة وأنذك.؟

آل ( مردك ) الجيلكي لكونهم كانوا ولا يزالون مؤيدون للبارتي وقيادات البارزاني الخالد.؟

حدثت وكثرت الأنشقاقات والنفاق والتخبط والتجسس والخيانات بين الأيزيديين و لغاية يوم مقتل قائممقام شنكال في 7 / 7 / 1972م وحسب ماهو وارد في كتاب ( شنكال ) الترحيل والتعريب والتبعيث للكاتب ( وصفي حسن ) رديني المحترم……………..

قامت القوات العراقية الأرضية العسكرية ( المشاة ) وبأسناد جوي ومدفعي متعدد وبدليل وأرشاد من جانب ( البعض ) من الخونة والمرتزقة الأيزيدية الشنكالية والوصول ( الفاشل ) على جبل شنكال ومزار ( جيلميران ) بالذات بحجة وجود قوات ومقرات للبيشمه ركه هناك وبقيادة الراحل ( خديدة بسي مردك ) الجيلكي.؟

بسبب مقتل القائممقام وتلك المعركة البطولية النادرة في يومي 18 و19 / 8 / 1972م لقوات البيشمه ركه ( الأيزيديين ) الأغلبية قامت الحكومة بأعدام عدد كبير من الأيزيديين الشنكاليين ومن ضمنهم ( 4 ) من خيرة رجال عائلتي عائلة ( بير ) دبلوش الأول ومعهم ( 5 ) بيشمه ركه وأبطال آخرون في يوم 18 / 8 / 1974م وسجني ( 5 ) سنوات والآخرون كانوا معنا.؟

لنفرض أن الأغلبية من عشيرتي ( جيلكا ) وآل بير دبلوش كانوا ( خونة ) وتصدوا للحكومة.؟

لكن السؤال وماهو دور وخدمات ( الأغلبية ) من الشخصيات والعشائر الشنكالية الأيزيدية لأنفسهم وقومهم سوى التحول الى ( خدم ) ومطيعي التجسس والأرتزاق والنفاق والتملق ضد بعضهم البعض في التجمعات القسرية وبعد يوم 1 / 8 / 1975م ولغاية اليوم.؟

عندما كان يتم نقل ( رفيق ) مسؤؤل حزبي بعثي عربي ماااااااااااااااااا الى مناطقنا كان يجلب عائلته بواسطة ( سيارة ) بيكاب صغيرة نسبة الى المواد والأغراض الشخصية والعائلية التي يجلبها معهم ولكن وعند النقل وحتى لو كانت ( 1 ) سنة وفقط فيضطر الى تأجير سيارة حمل كبيرة والسبب هو ( التملق ) وتقديم الهدايا وحتى أنفسهم لهم ومن جانب الأغلبية منا له ولكن وأن حدث وذلك الرفيق كان أيزيدي بحزاني ومثلآ فكان ينقل عائلته وأغراضه بسيارة صغيرة لكونه أيزيدي ههههههههههههههههههه يا القوم المستحق للمزيد من الفرمانات ……………….

نعم أيها القراء الكرام وأصحاب الشأن والأختصاص والمحترمون وجميعآ…………………

كونوا على الف ثقة وثقة بأنني لست ب ( الشاهد ) على قومه ولكن وبعد عام السقوط 2003م ومجيئ الرفاق ( الزملاء ) الكورد والبيشمه ركه الأبطال في شنكال تحول ( العشرات ) منهم الى نفس المهنة الرخيصة وهو ( التملق ) والنفاق والتجسس ضد بعضهم البعض ولغاية يوم الغدر والخيانة 3 / 8 / 2014م.؟

الآن نسمع ونرى صور وتسجيلات العشرات منهم وهم يشتمون بعضهم البعض وحتى رجال دينهم وأميرهم وتخوينهم ووووووووووووووووووووووووووولكن وماذا فعلوا وسيفعلون لقومهم سوى الخيانة والتجارة ولالالالالالالالالالالا يمكن لي ولهم وجميع توجيه التهمة الى غير أيزيدي لكوننا شعب لالالالالالالالالالالالالالالالالا نستحي من أنفسنا وللأسف الشديد….

بير خدر الجيلكي

المانيا في 21.5.2017

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close