الحشد يحرِّر 5 قرى قرب القيروان ويقتل أحد ولاة داعش

أعلنت قيادة الحشد الشعبي، أمس الاحد، تحرير خمس قرى في شمال وجنوب ناحية القيروان، من سيطرة داعش، كاشفة عن اجلاء 21 ألف عائلة عن محيط الناحية منذ انطلاق عمليات محمد رسول الله الثانية.
وقال بيان لإعلام الحشد، تلقت (المدى) نسخة منه امس، إن “قوات الحشد حررت قرية تل قصب شمال القيروان وقتلت 10 من الارهابيين وعثرت على عجلتين ملغومتين اثناء تقدمها في القرية” مشيراً إلى أن “المجمع السكني التابع للقرية تم تحريره بالكامل”.
وتابع البيان ان “الحشد الشعبي حرر قرى (سادة زوبع والمسبس والنيلية وقرية، وثري الاويسط) وجميعها في جنوب القيروان”، مبيناً أن “اللواء الاول تمكن من قطع طرق إمداد داعش بين قرية الحاتمية وتل قصب شمال القيروان”.
وفي السياق ذاته، عثرت قوات الحشد، أمس، على عجلة مفخخة لداعش اثناء تمشيط قرية (عين فتحي الشمالية) المحررة شمال القيروان.
وقال إعلام الحشد ان “قواتنا اثناء عملية تمشيط قرية عين فتحي الشمالية بعد تحريرها من سيطرة داعش عثرت على عجلة مفخخة كانت مهيأة لاستهداف قطعاتنا”، مشيراً إلى أن “الجهد الهندسي التابع للحشد الشعبي سيطر على العجلة المفخخة وقام بتفكيكها”.
ولفت البيان إلى “مقتل 41 عنصراً من داعش، وتفجير سيارتين مفخختين، فضلاً عن إسقاط طائرة مسيرة للعدو”، مضيفاً أن “هندسة الميدان للحشد الشعبي، باشرت بتطهير القرى المحررة اليوم من العبوات و المفخخات وتفكيك المنازل الملغمة و تمكنت من اتمام مهامها في بعض القرى بشكل كامل، و تواصل الآن عمليات التطهير في القرى و الطرق المتبقية”.
وأعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، امس الأحد، مقتل (والي الشؤون الإدارية) لنينوى والرقة في داعش بضربة جوية في الجانب الأيمن.
وقال بيان للمديرية، اطلعت عليه (المدى)، إن “الإرهابي القيادي في عصابات داعش محمد مجبل الجواري مسؤول تنسيق عمليات داعش قتل بضربة لطيران الجيش في منطقة الزنجيلي أيمن الموصل بناء على معلومات المديرية”، مشيرا الى ان “الجواري نُصّب موخراً والي الشؤون الإدارية لنينوى والرقة”.
كما اعلن الحشد تحرير المجمع السكني التابع لتل قصب في محيط جبال سنجار شمال القيروان.
وقال إعلام الحشد ان “المجمع السكني التابع لقرية تل قصب في محيط جبال سنجار شمال القيروان غرب الموصل تم تحريره بالكامل”.
وعلى الصعيد الإنساني، أكد إعلام الحشد “مواصلة مديرياته الموزعة على محاور مختلفة لناحية القيروان، عملية نقل و تأمين العوائل التي تم اجلاؤها منذ انطلاق العمليات لغاية الآن”، مبيناً أن “عدد النازحين من محيط القيروان لغاية الآن (٢١) ألف نازح تحت حماية أمن الحشد”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close