ناتو وهابي سني ضد الشيعة

المعروف جيدا ا ن ال سعود وكلابهم الوهابية جعلوا من انفسهم كلاب مسعورة لذبح المسلمين في افغانستان بالنيابة عن امريكا بحجة وقف المد الشيوعي

وهاهم اليوم يذبحون العرب والمسلمين بالنيابة عن اسرائيل لحمايتها والدفاع عنها بحجة وقف المد الشيعي

فاذا تمكنوا من تحقيق رغبة ومصالح امريكا بوقف المد الشيوعي في افغانستان فانهم غير قادرين على وقف المد الشيعي لانه صرخة الانسان الحر لانه انتفاضة المسلم الذي يبتغي الاصلاح والتجديد لانه انتفاضة الحرية والحضارة والعلم على الجهل والظلام والوحشية والعبودية وتحقيق الآية الكريمة ارسلناك رحمة للعالمين

فصرخة الحرية التي اطلقتها الشعوب العربية والاسلامية بوجه اعداء الحياة بوجه ال سعود وكلابهم الوهابية بدأت تاخذ مداها وتدك حصون الطغاة والمجرمين بدأت تدك حصون ال سعود في الجزيرة نفسها هذا يعني عروش ال سعود الخاوية بدأت تتآكل واصبح انهيارها امر مؤكد انه مجرد وقت لبس الا

المضحك كلاب ال سعود الوهابية كثير ما هددوا الاقوام الغير الاسلامية بالغزو ودفع الجزية مقابل عدم ذبحهم على الطريقة الوهابية على اساس انها من اصول الاسلام وسبب ضعف المسلمين هو تخليهم عن استخدام هذه الفريضة مما كانت هذه التصرفات وهذه التصريحات سببا في وحدة الاقوام الاخرى بقيادة الولايات المتحدة الى غزو المسلمين في عقر دارهم وفرض عليهم الجزية عن يد ذليلة وهم صاغرين بل اطلقوا على المسلمين عبارة البقر الحلوب وانذروهم وحذروهم البقرة التي يجف ضرعها تذبح فورا

الغريب بدأ تنافس بين هذه البقر كل بقرة تريد ان تثبت هي الاكثر درا والكثر تلبية لرغبة اسيادهم حتى ما قدم الاعراب من جزية الى الى رب البيت الابيض والكنيست خلال ايام اضعاف ما اخذت الاعراب منهم خلال 1400 عام

وهكذا اثبت ان الاعراب من اكثر خلق الله جبنا وخسة وحقارة لا يملكون شرف ولا كرامة ولا دين ولا اخلاق اعداء للحياة والحرية والحضارة والقيم الانسانية ومن يدعوا لها لا يصلحون للحكم الا اذا كانوا عبيدا اذلاء خدم

لهذا ادرك الرئيس الامريكي حقيقة هؤلاء الاعراب الذي سماهم البقر الحلوب فهددهم وتوعدهم خلال حملته الانتخابية التي اوصلته الى رئاسة البيت الابيض

ليس من العدل ان نستمر في تبديد اموالنا في حماية هذه البقر الى ما لا نهاية يعني اموال ابناء الجزيرة يجب ان تكون لنا وحدنا والا لا علاقة لنا بكم وسوف نرفع اي حماية عنكم سيقوم ابناء الجزيرة بافتراسكم فلا منقذ لكم غير الولايات المتحدة لهذا عليكم الاستمرار في در الذهب

وكان يقول في حملته اينما حل الاسلام يكرهنا وقال ان الحرب التي يشنها الارهاب الوهابي حرب حضارات بين الاسلام المتخلف وبين الحضارة المسيحية

وقال ان الارهابين لا يتبعون الله بل انهم يتبعون الموت وقال انها معركة بين المجرمين الهمجين الذين يسعون الى ذبح الحياة والناس الاحرار باسم الدين وبين الناس الذين يريدون حماية الحياة والدفاع عنها وحماية دينهم

وكان كثير ما يسخر من الرئيس باراك اوباما لعدم استخدام عبارة الارهاب الاسلامي واعتبر ذلك كان سببا في عدم هزيمة الارهاب

كما اتهم ال سعود بأنهم مصدر ومنبع الارهاب وقال المهمة الاولى هو القضاء على الارهاب وتجفيف منابعه والقضاء على من يدعمه ومن يموله وكان يقصد بذلك البقر الحلوب اي العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأسها ال سعود

فشعرت البقر الحلوب انها ستذبح على يد صاحبها ترامب او على يد ابناء الجزيرة والخليج لهذا قررت حماية نفسها واستمرار احتلالها من خلال الخضوع التام لادارة ترامب وتلبية كل متطلباته وتحقيق كل رغباته وكل ما يريد من مال من نساء من اي شي

فبدأت البقر الحلوب تدر مليارات الدولارات وتصب في ميزانية الادارة الامريكية اعمت بصر وبصيرة ترامب وبعض ساسة البيت الابيض فتغيرت كل افكاره ووجهات نظره

حيث اعلن الحرب على الجهات التي ابتليت بالارهاب والتي تقاتل الارهاب الوهابي

ايران مصدر الارهاب وداعمة له وال سعود مصدر السلام وداعمة له

داعش الوهابية منظمة ضد الار هاب وحزب الله منظمة ارهابية

ودخل ترامب الجزيرة فاتحا وقيل ان ترامب عندما نظر الى قبر الرسول بصق عليه وقال فرض اتباعك الوهابية علينا الجزية والذل قرون وها نحن نفرض عليهم الجزية والذل وهاهم يدفعوها وهم اذلة صاغرون

واستقبل من قبل هؤلاء الاعراب البقر الحلوب استقبالا لا مثيل له فكان نصرا على محمد ومن احب محمد

وتقدم اليه العاهر الداعر سلمان الخرف وهو يقبل يده وقدمه ويقول سيدي اخذت لك البيعة من اكثر من خمسين حاكم من حكام العرب والمسلمين مقرين ومعترفين بربوبيتك بالنيابة عن مليار ونصف مليار مسلم في كل مكان من العالم

وهذا دليل على ان المنطقة ستبدأ مرحلة جديدة بشكل واضح ومكشوف خاصة بعد ان انكشفت حقيقة داعش القاعدة المجموعات الارهابية وبدأت تتراجع امام صرخات الشعوب الحرة في العراق سوريا ايران البحرين اليمن مصر لبنان فلسطين في دول اخرى وهذا يعني ان البقر الحلوب اسرائيل المصالح الامريكية في خطر لهذا قرر تشكيل حلف وهابي تحت اسم الحلف السني بتمويل من قبل البقر الحلوب وبقيادة اسرائيلية واشراف امريكي لمواجهة صرخة الشعوب العربية والا سلامية الحرة تحت ضد ارهاب الشيعة وتمددهم

لكن الشعوب الحرة صممت وعزمت على تحرير ارضها وعقولها من العبودية والضلال والظلام الذي فرض من قبل الفئة الباغية بقيادة ال سفيان والوهابية الظلامية بقيادة ال سعود

حقا انها معركة فاصلة في تاريخنا

مهدي المولى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close