طلسم الارهاب….هل من مجيب ؟؟

باتت مشاهد الاعمال الإرهابية في اوربا…مشابهة لحد ما مع مشاهد الإرهاب في الشرق الأوسط..مع فارق طبعا…شهريا بات هناك عمل ارهابي في انكلتره-المانيا-فرنسا-السويد-بلجيكا-وهكذا….اوربا تتفرج كالحائرة…ولا تجيد هي ولا شعوبها سوى اشعال الشموع ووضع أكاليل الزهور على امكنة الحادث…خوفا من الرب الأمريكي….والسطوة البريطانية…الامريكان والبريطانيون يعرفون من يمول الإرهاب..ومن يبني ويمول مساجد التكفير وزرع الكراهية بين البشر…لكنهم يتحدون شعوبهم بالمزيد من الاتفاقيات مع دول الخليج…وكان واقع الحال اليوم يكون على هذه الشاكلة….أيها الخليجيون..كلما دعمتم الإرهاب الإسلامي…كلما كافئناكم بالمزيد من الصفقات..وكلما انتشر الإرهاب في اوربا…سارعت أمريكا وحلفاؤها لاتهام ايران…لكن  المنفذ دائما تونسي او مغربي او ليبي او اوزبكي او شيشاني…الغرب يعرف ان منابع الإرهاب أوضح من شمس تموز…لكنه يغض الطرف..حتى عن امن شعبه…كنا نقول سابقا ان دعم الغرب للارهاب يصب في مصلحتهم..وهم لا يبالون ان مات الاف العراقيين او الشرق اوسطيين..لكن الموت اليوم زحف الى شعوبهم..ومازالوا لا يبالون….
أمريكا وبريطانيا تعرف من يقتل..ومن يفجر…وتعرف ان ثلاثي أضواء المسرح…قطر السعودية تركيا هي محرقة العالم اليوم…لكنها تقيم اقوى العلاقات مع تلك الدول.,,!!!..الى جميع الأساتذة الكتاب…المحترمون….هل لكم ان تحلوا هذا الطلسم؟؟؟ او هذه الطلاسم؟؟؟فقد عجز عن فكها كل الفلاسفة….ولو كان ارسطو حيا لمات من حيرته….سؤال أخير….هل ستبقى هذه المعادلة؟؟؟؟معادلة دعم الإرهاب بيد ومحاربته بيد ؟؟؟؟
خير الكلام ما قل ودل….
عمار البازي
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close