أخطأ البارتي في شنكال وبعد عام 2014م.؟

رسالة رأي ونقد ومقترح شخصي دائم أتقدم به الى جميع قيادات وكوادر ومسؤؤلي الحزب الديمقراطي الكوردستاني العراقي الحالي ( البارتي ) والذي أنتمي اليه بكل فخر وأعتزاز ومنذ عام 1970م والى الممات وهذا ليس خوفآ من أحد أو التفات يمينآ ويسارآ أو طيبة خاتر وكما تقول المثل لكوني ( أنسان ) حر القلم وناقد عام بوجه كل ماهو ( الخطأ ) ومؤيد لكل ماهو الصح ولصالح الجميع والرب يعلم ويشهد عليً في يوم ما ………………….

نعم أيها الزميلات والزملاء وأصحاب الشأن والأختصاص والمناضلون وجميعآ هنا وهناك ……

بكل أسف وكان من الواجب الجغرافي والقومي والحزبي عليً أن أتقدم اليكم ب ( تهنئة ) وتبريكات هذا اليوم وليست توجيه ( النقد ) والتوبيخ والتنبيه وتمر علينا وجميعآ الذكرى ( 41 ) عامآ على بدء شرارة ثورة ( 26 / كولان ) آيار أو ( القيادة المؤقتة ) للبارتي لعام 1976م والتي كانت مؤلفة وأنذك من العشرات من البيشمه ركه والكوادرالحزبية المتقدمة والمخضرمة وفي المقدمة منهم الشهيد البطل ( هاشم الياس سلو ) والمكنى ب ( محمود أيزيدي ) الذي كان قد تحول الى ( كابوس ) وقاهر الزمان في فكر وعيون تلك الأجهزة الحزبية والعسكرية البعثية العروبية وجحوشهم ومرتزقتهم من ( الكورد ) التسمية و في ( عموم ) منطقة بهدينان ولغاية يوم أغتياله وأستشهاده بأيدي ( كوردي ) خائن الشرف والزاد والملح والقومية ولصالح محتلي أرضه وعرضه كوردستان ومن ثم قتله وأرساله الى ( مؤخرة ) سيده وبأيدي كوكبة من البيشمه ركه والتنظيمات الداخلية للبارتي ومن الكورد المسلمون الأبطال وللحق والتأريخ يجب أن تقال.؟

نعم وبكل أسف كان ويجب عليً ودائمآ توجيه التحية لكم ولكنني توقفت عن هذه التحية ومؤقتآ ومنذ يوم 3 / 8 / 2014م يوم الغدر والخيانة الداخلية وقبل الخارجية التي تعرض له الآلاف من شعبكم قوميآ وسياسيآ من الأيزيديين الشنكاليين الذين كانوا يعتمدون عليكم ولكنهم ويااااااااااااااااااااااخيبة الأمل قد تعرضوا الى ( الغدر ) و الظلم والقتل والحرق والأغتصاب وبمسافات قريبة وقليلة عن أحد زملائهم وهو السيد والهارب من ساحة المعركة ( سربست ) بابيري مسؤؤل الفرع 17 للبارتي وبقية مسؤؤلي الأجهزة الحزبية والسياسية من بلدة شنكال وتركها وخجلآ بأيدي فحول وكلاب دولة الخرافة والقذارة الداعشية اللعينة.؟

نعم أيها الزميلات والزملاء وأصحاب الشأن والأختصاص هنا وهناك والمحترمون وجميعآ أقصد من وراء هذا الكلام أنه هناك العشرات من الأخطاء قد وقعت فيه ( جهاز ) ئاسايش / الأمن وباراستن وتايبه ت بحق الأيزيديين الشنكاليين ومنذ نهاية عام 2014م بحجة وجود PKK وأنتماء البعض منهم الى صفوفهم ولأسباب علنية وغير خفية وهو يوم 3 / 8 / 2014 وأعلاه وأدناه وأتمنى أن يتم ( الأيعاز ) والأمر الفوري الى جميع هذه الأجهزة الحزبية والأدارية الحالية في منطقة جبل شنكال وقبلهم الى البعض من مشرفي سيطرة ( بيشخابور ) سحيلة والتي سميتها وسأسميها ب ( الأسؤ ) من سيطرات تلك الأنظمة البعثية المقبورة في عموم كوردستان أو ما سميت بالمناطق المحرمة وقرية الشهيد محمود أيزيدي ( باعه درى ) وأطرافها أولهم.؟

نعم وبكل ثقة ومعلومة كنت ولا زلت شاهد حي على تلك وهذه الممارسات والتفتيشات الغير مبررة بحق ( الفقير ) وصاحب محل خضرة أو أجهزة كهربائية والكترونية بحجة بيعها الى PKK وهذا شئ مخجل وهناك طرق أخرى بأمكانهم جلبها وليسوا بحاجة الى طفل شنكالي أن يتعرض حياته للخطر.؟

نعم وأكرر للخطر في هذه السيطرة ( جسر ) بيشخابور وسحيلة وبحجة مضحكة وهو حماية أمن كوردستان وبأيدي PKK وهذا لست بصدده.؟

لي شرف كبير وشاهد حي على وصول أكثر من ( 7000 ) آلاف من البيشمه ركه الأبطال وبقيادة ورئاسة البيشمه ركه الرئيس ( مسعود ) البارزاني وأبنائه والعشرات من عائلته وعشيرته الأكرام الى منطقة جبل شنكال وأطراف بلدة شنكال بالذات في يومي 12 و13 / 11 / 2015م من أجل تحريرهما من أيدي وحوش دولة الخرافة الداعشية اللعينة……………….

نعم وفعلآ وبكل بطولة وبسالة كوردية فولاذية نادرة الوجودة قد حرروا ( الثلث ) نعم وأكرر الثلث من الجهة الجنوبية ( قبله ت ) لشنكال والوقوف في ( منتصف ) الطريق وحفر السواتر الترابية بينهم وبين محتلي القرى والمجمعات الأيزيدية السكان مثل مجمع ( تل قصب ) وتل بنات وقبلهم قرية ( كوجو ) المظلومة والشهيدة ووصولآ الى سيبا شيخ خدر وغيرهم.؟

سيدي البيشمه ركه الرئيس ( مسعود ) البارزاني المحترم

قلت وأكرر وليس تمديحآ لنفسي أنما شاهد على ذلك اليوم 13 / 11 وأعلاه عندما حررتم الثلث من مناطق أهلك وقومك ومؤيدي حزبك ( البارتي ) المناضل في الجهة الجنوبية من جبل شنكال الشامخ ولكن والسؤال وهذا هو لب الموضوع والعنوان والأخطاء التي وقعت فيه ولا تزال توقع فيه العشرات من كوادركم بحق أهل شنكال وبعد هذا اليوم ولحد اليوم…………………………

لماذا وماهما الأسباب الجغرافية والقومية والسياسية ( الخارجية ) الأميركية وقبل الداخلية العراقية التدخل والتعرقل لعدم تحرير ( الربع ) المتبقي من أرض دولتكم ( كوردستان ) ومنذ نهاية عام 2014م وليست هذه الأيام وبأيدي ( العرب ) والشيعة المذهب مع تكرار الشكر والأمتنان لهم والتنحي أمام جثث ومقابر شهدائهم الأبرار الذين قدموا أرواحهم قربانآ من أجل الأيزيديين وهم مسلمون التدين………………..

نعم وأكرر هناك العشرات من الأخطاء قد حدث وستحدث بحق قومك في شنكال بحجة وجود PKK في شنكال وهناك الآلاف منهم موجودون في منطقة ( بارزان ) وكركوك وعموم كوردستان المحتلة من جانب أهلها وقبل الغرباء.؟

قبل أيام قليلة ماضية سمعت وقرأت على صفحات ومواقع ( فيسبوك ) بأن دائرة الأمن في ناحية سنون قد القت القبض على الشاب أو الرجل الدين الأيزيدي ( فاخر ) بسبب قيامه بزيارة شخصية الى البعض من قوات الحشد الشعبي الشيعي الذين حرروا بعض القرى لقومه الأيزيدي مثل تل قصب وتل بنات وغيرهم وكذلك قيامه بنشر خطاب شخصي الرأي ونقلآ عن لسان غيره بأن الأيزيديين ليسوا ( كورد ) القومية وغيره من تلك وهذه التجارة الرخيصة.؟

أنتقدت وأنتقد هذا التصرف الغير مبرر بحق الأيزيديين الشنكاليين وفعلآ قد أتصلت وسألت من أحد بيشمه ركتك الأبطال في منطقة شنكال عن صحة وأسباب أعتقاله هذا الشاب ورجل الدين وأن صحت التسمية فقال ( نعم ) قد حدث وتم الأفراج عنه فورآ…………………….

لالالالالالالالالالالا سيدي الرئيس ( مسعود ) البارزاني أن قيام هذه الدوائر ( ئاسايش ) وقبلهم سيطرة بيشخابور بظلم وأعتقال الأيزيديين الشنكاليين وبعد يوم 3 / 8 / 2014م وعدم محاسبة السيد ( سربست بابيري ) والعشرات من القادة الحزبيين والعسكريين الذين هربوا وتركوا أهلهم بأيدي الوحوش الداعشية ( خطأ ) وبحاجة الى أعادة النظر ونحن في حالة ( خطر ) وصراع جغرافي وقومي وسياسي في شنكال وهناك العشرات من الخونة والمرتزقة للمخابرات التركية والأيرانية وقبل العراقية والأجنبية بالذات يتربصون ويستغلون مثل تلك وهذه الأخطاء.؟

بير خدر الجيلكي

المانيا في 26.5.2017

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close