الكل في ( الرياضة العراقية ) لا يريد أن يسمع إلا نفسه !

د . خالد القره غولي
زملاء صحفيين ومدربين وحكام وقادة وشخصيات رياضية يتربص بعضهم بالآخر ويظهر البعض منهم من على شاشات الفضائيات .. والبرامج الرياضية واطلاق كلمات نابية لا تليق بعراقي أن يتكلم على الهواء مباشر بطريقة غير لائقة وغير مهذبة , رياضتنا ( العراقية ) تقطعت إرباً وجمهورها تحولوا من أعزةٍ إلى يائسين .. أقول لبعض الزملاء .. بدلاً من لهاثكم وراء الفتنة والوشاية والتنكيل والأذى .. أوجدوا لنا حلاً لما نحنُ فيه .. مع فائق تقديري واحترامي لمن يعملون بصمت وهدوء وشجاعة خدمةً لأبنائهم وزملائهم وأخوتهم في عراقنا الجريح ..نحنُ أبناء العراق من ( الرياضيين ) وانا واحد منهم تحديداً : لا نعلم من هو المحق ومن هو المصيب ومن الذي يمثل الحق ومن يمثل الباطل , نحنُ أهل العراق من ( الرياضيين ) لا نعلم ولا ندري ولا نريد أن نعلم أو ندري عن الخراب الذي أحال ( الرياضة العراقية ) الى يباب كما يقول أحد الشعراء .. والآن أصبحت أثراً بعد عين وما زال الكذابون على كذبهم .. نفس الوجوه القديمة ونفس
( الأربطة ) ونفس ( الاشخاص ) ونفس الألسنة التي لا تحسن قراءة أربع كلمات تخرج وتهرج من على شاشات ( الفضائيات العراقية ) ومع اسفي الشديد .. ما زالت وستظل تكذب وتنافق .. وجبين كرة القدم العراقية انتهى من على خارطة الجماهيرية .. نعم أقولها بلا تردد أنَّ لن تعود إلى ( كرة القدم هذه اللعبة الشعبية ) الى الحياة أبداً ما دام النفاق والرياء والمنافع تفوقت على نفوس البعض ممن إعتقد أنه أصبح مُصلحاً وقائداً عتيداً وفيلسوفاً بصيراً !
كلمةٌ صادقةٌ واحدة أو إعتراضٌ واحدٌ منا نحنُ العزل ( الفقراء الى الله ) لا يمكننا أن نطلقه حتى مزاحاً لأنه قد يؤدي إلى موتك أو تهجيرك أو عزلك أو إبادة عائلتك أو التنكيل بك أو خطفك أو تهديدك أو الهجوم عليك .. لكن من اسفي الشديد هنالك وجوه كبيرة تحت غطاء الاتحاد العراقي لكرة القدم لا تريد للكرة العراقية الخير .. قواميس من الظلم انتشرت في سماء العراق الجديد ما بعد التغير واستبدلت سماءها الصافية بغبارٍ وسوادٍ من الحقد والغموض الخوف يمشي متأنياً مع عقرب الدقائق !
العقلاء والخبراء والعلماء من أهل اللعبة الحقيقيين لا الدمج … من الاداريين والحكام ولاعبي المنتخبات الوطنية ( الآن ) استقالوا من عقولهم وارتطموا بصبات كونكريتية شامخة صنعتها يد الجهلاء والمافيا الجديدة .. حذرنا ولم يسمعنا أحد وكأننا من المريخ ولسنا من العراق !
قلنا للجميع أنَّ مجرد النظر إلى من يقودكم الآن يُجهز على بقايا نواياكم الشريفة .. فقط تصفحوا ذاكرتكم وسترون أنهم استبدلوا أقنعتهم بأقنعة جديدة .. لا ينفعنا النُصح ولا التروي لأن الكل في ( الرياضة العراقية ) لا يريد أن يسمع إلا نفسه , وكرة القدم العراقية الجديدة لم تعد صالحة ( للعب ) بل ركام فوق خراب على تلال من العبث والدمار والخراب .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close