أهل شنكال بحاجة الى فيزة تركية وأيرانية لكي يعودوا الى قراهم.؟

قبل توجيه النقد واللوم والتوبيخ الى ( جميع ) الأطراف الجغرافية و القومية والدينية والمذهبية والسياسية ( الكوردية ) والكوردستانية العراقية الحالية وفي مقدمة الجميع الى قيادة ( البارتي ) الحزب الديمقراطي الكوردستاني العراقي الحالي وقبل الأطراف العربية والشيعية العراقية وقبل الأيرانية المذهب كذلك الى قيادة PKK التركية وغيرهم الذين أستغلوا وسيستغلون ظروفنا وتشتتنا وتشرذمنا الشبيهة الى ( قطيع ) من المعزات نحن الأيزيديين الشنكاليين ومنذ يوم الغدر والخيانة الداخلية وقبل الخارجية في 3 / 8 / 2014م والى ……………………………….

أكرر الشكر والأمتنان الى قيادة ( الحشد ) الشعبي الشيعي وبقية القوات المتجحفلة معهم والأنحناء أمام جثث ومقابر شهدائهم الأبرار الذين قدموا الغالي والنفيس من أجلنا الآن وهم يحررون بقية القرى الأيزيدية السكان في ( قبله ت ) الجهة الجنوبية لبلدة شنكال مثل قرية ( كوجو ) الشهيدة و تل قصب وتل بنات ووصولآ الى سيبا شيخ خدر وخه رباتى قه والا ….

نعم أتقدم بتوجيه النقد والتوبيخ والتنبيه الى ( قيادة ) البارتي وقبل الجميع بسبب ( كثرة ) الأخطاء العجيبة والغريبة التفسير لي وشخصيآ ومنذ عام 2014م وبالذات منذ يوم 13 / 11 / 2015م بحق أهلهم وقومهم الأيزيدي الأغلبية التأيد السياسي لهم عندما وافقوا الى توجيهات سرية أو علنية مااااااااااااااااااااااااااااا وبقاء هذه القرى الجنوبية أعلاه بأيدي فحول وكلاب دولة الخرافة الداعشية واليوم زادت ( الطين ) بلة وكما تقول المثل.؟

قولوا لي وأخبروا الجميع ماهو السبب والمبررات أو الأوامر الخارجية الأميركية ومثلآ التي فرضت عليكم الأنتظار والتهرب من الأسئلة الأيزيدية الشنكالية ومن القادة العسكريين والسياسيين بأنه قد حان الوقت ويجب الأسراع في أعادة وتحرير هذه القرى ولكن.؟

لستم محقون توجيه ( اللوم ) الى البعض من الأيزيديين الشنكاليين الذين أنظموا الى قوات وفصائل الحشد الشعبي المسلم وهم أيزيديين ومدركين أن دمائهم ستخلط مع الدماء العربية والأسلامية والشيعية ولكن ومهما تكن ستكون هناك ( أعادة ) وتحرير قراهم من أيدي الوحوش السنية الداعشية التسمية.؟

لالالالالالالالالالالالالا والف كلا وكفى يا قيادة البارتي على تلك وهذه الأخطاء المتكررة بحقنا والسؤال وهل تريدون تحويل منطقة جبل شنكال الجنوبية الى تشبيه ( القدس ) اليهودية المسيحية الاسلامية ( المحتلة ) و من جانب الجميع أو أن تكون شبيهة الى الصراع الجغرافي والطائفي الحاصل على منطقة ( كشمير ) الهندية – الباكستانية أو مثل جزيرة قبرص اليونانية – التركية الأحتلال ومنذ عام 1974م وغيرهم …………..

لالالالالالالالالالالا والف كلا لأية مشادات كلامية ومعارك دموية أيزيدية – أيزيدية أو كوردية – كوردية وأخطرهما كوردية – شيعية وبأسم السنة والشيعية المذهب.؟

في الختام أكرر الرجاء والتحية والشكر الى قيادة PKK وقبل الحشد الشعبي الخروج الأنساني والقانوني من المنطقة وترك الأيزيديين الشنكاليين وفي الجهتين ( الجنوب ) وقبل الشمال والغرب أن يعودوا الى قراهم المحروقة والمهدمة بكل حرية والبكاء على أكبادهم المظلومة أم تحاولون أن تقوموا بمنح الشنكاليين الجنوبيين ( فيزة ) تركية مخابراتية وأيرانية الموافقة ولكي يستطيعوا زيارة قراهم ومقابرهم الجماعية وبشكل مؤقت.؟

أين أنتم يااااااااااااااااااااااااااااااااااا ما تسمون أنفسكم بدول ( 68 ) للتحالف الدولي وفي المقدمة ( رأس ) الشر أميركا ومن لف لفهم من كل ماجرت وستجري في شنكال وبعد الآن ……..

أين دوركم وتصريحاتكم البراقة وفقط يااااااااااااااااااااا ما تسمون أنفسكم بمجلس الأمن الدولي وتوابعها من كل ما جرت وستجري في ( الهلال ) الشيعي الأيراني القادم من طهران وعبر شنكال ووصولآ الى بيروت وحزب الله وأن صحت المعلومات المتضاربة هنا وهناك …….

حان الوقت وقبل فوات الأوان وقبل أن تتحول شنكال الى ( قدس ) وقبرص وكشمير يجب على الأيزيديين وجميعآ عدم ( الخوف ) والخذلان أو القيام بتجارة قومية ودينية وسياسية قديمة – جديدة وأيصال صوتهم الى ( المعمورة ) وأجمع بأننا نرفض ومن حيث البدء أن نتحول الى ( لعبة ) وآلة حرب وحطب رخيص لمعارك كوردية – عربية عراقية جديدة أو أيرانية – سعودية وبمباركة ( ثعلب ) السياسية والتجارة الأميركية وهو السيد ( ترامب ) وأدارته الجديدة وليس لنا ( ناقة ) أوجمل بينهم سوى الظلم الدائم ومن جانب الجميع ………………

بير خدر الجيلكي

المانيا في 29.5.2017

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close