عاصفة الحزم المباركة حطت اليوم في تنظيم دولة قطر

الأحداث الحالية المتسارعة لعاصفة الحزم المباركة هو لصد زوابع تنظيم دولة قطر ضد دول الشرق الأوسط وشمال افريقيا بل وحتى زوبعة محدودةضد الرئيس ترامب شخصيا. تنظيم دولة قطر اعتمدت في خلق هذه الزوابع على أمور كثيرة وبغض النظر على وضع قطر المالي والاقتصادي والذي يعتبر المحرك الأساسي لزعزعة دول المنطقة وتفكيكها. الأمران المهمان من وجهة نظر هما القاعدة الامريكية لديها وفرع لجامعة جورج تاون ” المقر الرئيسي في واشنطن العاصمة”. طبعا الاختباء خلف القاعدة الامريكية في حال تعرض تنظيم دولة قطر الى اي هجوم مضاد على اعتدائتها امر معلوم للجميع. أما وجود جامعة جورج تاون ،في الدوحة، فيجب ان نفهم وجود هذه الجامعة وخصوصا فروعها العلوم السياسية وتطبيق كل مايخرج من هذه الجامعة من رسائل ماجستير والدكتوراه والتي دائما عنوانينها أفضل السبل الى تفكيك دول المنطقة وتحت مئات العنوانين ومن ضمنها الشرق الأوسط الجديد والربيع العربي وغيرها من العناوين الحمقاء. المعلوم في امريكا ان الجامعات الامريكية تعتبر احدى أدوات التخطيط وصنع القرار السياسي والعسكري. خسارة الحزب الديمقراطي في الانتخابات الاخيرة وابعاد باراك اوباما وسياسيته عن المشهد الدولي أربك تنظيم دولة قطر كثيرا لانها فقدت أسس أفكار الأخير ومن ثم تغطيته سياسيا ودوليا لتحركات قطر الشرق الاوسطية. الان لا يوجد لتنظيم دولة قطر اي مبررللاستمرار في نهج اوباما في مسألة الفوضى الخلاقة في دول الشرق الأوسط والتي تلقفتها وطبقتها بشغف شديد ايران وقطر. لم يبقى امام قطر الا أمرين ” البحر من أمامكم والسعودية والخليج من خلفكم ولا مفر لكم الا بحر الخليج العربي وشرب مائها المالح او الرجوع الى حضن دول الخليج العربي. بوركت عاصفة الحزم المباركة.

د.طئ البدري

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close