قطر من دولة مؤثرة إلى جزيرة منعزلة الا مع إيران

راجي العوادي

كان العراق ولا يزال يتهم دولا خليجية بدعم الإرهاب،وبالتحديد السعودية وقطر وهذه  التهم اصبحت اليوم عين الحقيقية ومصداقها , فبعد خصومة الطرفين كشفت الجريمة ونشر الغسيل الوسخ لكل منهما من قبل الطرف اللاخر فحرامي الهوش يعرف حرامي الدواب كما يقول المثل الشعبي في العراق , فالسعودية وقطر لهما دور مشين في دعم الارهاب ليس في العراق وسوريا  بل في اماكن اخرى في العالم , وقد اقيمت سوريا على قطر اكثر من 20 شكوى في الامم المتحدة بتهمة بتمويل الارهاب , والعراق اتهمها حتى في تهريب راس النظام السابق قبل اعدامه وقضية اختطاق الصيادين القطريين في جنوب العراق حصلت بسبب موقف قطر الداعم للارهاب في سوريا والعراق .

اليوم الخلاف اصبح على اشده  بين السعودية قطر وتطور بان المحور العربي اصطف مع السعودية وتضامنت معها (مصر – الامارات – البحرين – اليمن – جزرالمالديف- ليبيا ) فقطعت العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة وشملها إغلاق المنافذ البحرية والجوية وعبور المواطنين، بل السعودية لحت لماطنيها بالسجن لم يخالف اللحضر يسافر اللى السعدية بذلك تتحول قطر من دولة حيوية إلى جزيرة معزولة ما عدا  منفذ وحيد مع إيران شرقا.

ان موضع غلق الحدود الجوية والبرية في وجه قطر امر في غاية الخطورة عليها اذا ما علمنا ان مطار الدوحة استقبل اكثر من 37 مليون مسافر عام 2016 ومعبر ابو أبو سمرة الحدودي بين قطر والسعودية استقبل أكثر من 326 ألف زائر خلال هذا العام حيث يشهد المعبر يوميا مرور ما بين 600 إلى 800 شاحنة , بالمقابل لا يستبعد ان قطر ستسرح 350 الف مصري من العاملين لديها

ايران استثمرت هذا الخلاف ودخلت بقوة على الخط وهي تعلم انها لا تخسر شيئا فهي بالاساس خاسرة للعلاقات السياسية مع الاطراف الاخرى بالاخص السعودية فاعلنت طهران عن استعدادها لتصدير المواد الغذائية إلى قطر عبر ثلاثة موانئ بوشهر وبندر عباس وبندر لنكه لتعويض ما كانت قطر تستورده من السعودية ومصر والامارات من مواد غذائية بقيمة تزيد عن 4- 5 مليارات $ فطوق الخناق الذي فرضه العرب على قطر جعلها بان لا خيار لها الا ان تجا الى ايران والى العراق وربما تضطر للانضمام لمحور “روسيا والعراق وسوريا وإيران او تحالف جديد تتبناه ايران يمثل اندونسيا وتركيا وايران وتونس وعمان والعراق وقطر , بالتاكيد سينسى ماضي قطر وسيبرر لها موقفها بان اعادت حساباتها , على اية حال ايران لا مشكلة لها من لجوء قطر لها سوف لا يقولون عنها اكثر مما قالوه بان ايران راعية للارهاب واليوم مدت يد العون لقطر مثيلتها بهذا المشرع , لكن المشكلة  بالعراق الذي يجب أن يتجنب الاصطفاف مع دولة ضد دول أخرى ولا بد أن تكون علاقاته إيجابية مع كل دول المنطقة، ولا يتدخل بها لا سلبا ولا إيجابا، العراق لديه موقعه الإقليمي والافضل له الوقوف على الحياد وان لا ينجر بالموقف للدول التي  لديها نفوذ في العراق وتستطيع أن تضغط بالاتجاه الذي تريده ، فهناك تخوف من ان تكون زيارة رئيس مجلس النواب العراقي تحسب ضد تطلعات المعسكر المخاصم لقطر!! وعلى العراق ان ينتبه ان هناك تدخلات خارجية ربما تعيد البيت الخليجي للالتئام لا سيما العلاقات بين الدول العربية محكومة بالمصالح والمواقف، فلا صداقة دائمة ولا عدو دائم، وهو ما يحدث اليوم بينهم  … فهؤلاء جميعا تحت مظلة وامرة الولايات المتحدة الامريكية ترفع احدهم وتنزل الاخر فهم كادوات لعبة الشطرنج بيد لاعب ماهر …انظروا مقالنا(تداعيات المنطقة العربية بعد قمة ترامب تحت السيطرة) المنشور في 26-5-2017 في موقع كتابات
اخيرا لا تنسون ان قطر قاعدة عسكرية اسرائيلية لا يمكن لاحد ان ينال منها ا يبتلعها وهناك قاعدة فيها للولايات المتحدة تشرف عليها قيادة المنطقة الوسط.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close