هـــــــل كان البطريرك لويس ساكو ,,موفقا بطرح تسمية المكون المسيحي على شعبنا ؟؟؟؟؟

يعكوب ابونا
بطبيعة الحال ساكون بعيدا ان تقيم اعمال وسلوكيات وتصريحات وتدخلات البطريرك ساكو بغير الشان الكنسي الذي هو اساس عمله الايماني والعقادي المطلوب اصلا في خدمة رعيته ..لان هناك من تحدثوا وكتبوا عن ذلك بدون جدوى ، لدرجه نجد هناك من يترصد البطريرك بكل شارده ووارده  لانتقاده والانتقاص مما يقوم به ، واكثرهؤلاء كانوا من اتباع حركة النهضة الكلدانية اتباع المطران سرهد جمو ، ومنهم من مال كما تميل الريح الى البطريرك وترك المطران سرهد ونكث بقسمه التي اداها للنهضة امام المطران سرهد ، واصبحوا هؤلاء ضمن مجموعة التي تدافع عن البطريرك ساكو بالحق والباطل تعصبا وكراها وحقداعلى الاخرين وليس حبا بالبطريرك، وهؤلاء بتعصبهم تركوا الوصايا وتوجهوا للشخص بنوايا ؟؟…
من جهتي اؤمن بان لكل انسان في اي موقع كان بالمسؤولية اوخارجها الحق بان يعبرعن أراءه وعما يجول بخاطره بحرية وقناعه ذاتية تامه ، والا كيف نحن ديمقراطيين ونؤمن بالرأى والرأى الاخر ؟؟ ان نقمع الاخرين ؟؟ وكيف نستطيع ان نقف بوجه هذا الكم الهائل من المتغيرات على الساحة المحلية والدولية والعالمية ، ؟؟ بكل ما تعني الكلمة من متغيرات لانها على كل الاصعدة فلابد ان تصيبك شضاياها ، لان بعدها الديناميكي الحركي تاثرباحداث مجري التاريخ ..  عالمنا اليوم قرية صغيرة نتاثربما يجري ، لذلك يجب ان تاثرانت كذلك بهذا الذي يجري والا ما قيمة وجودنا في هذا العالم ان لم يكن لنا دور سلبا كان اوايجابا نساهم بهذا الوجود الذاتي الحركي في انشاء التاريخ  ،…
وان اخذنا موقع ومكانة ومسؤولية البطريرك ساكو، كيف نقيمه وهو الذي يجد نفسه مسؤولا مسؤولية مباشره عن شؤون شعبه خاصة بهذه الظرف الصعب الذي يمربه  ،؟ فيجد بما يجده صالحا ونافعا لشعبه بقناعه شخصيه بالذي يعمله رغم عثراته ، قد يكون هذا التبريرغير مقنع ولكن هذا هو الواقع الذي يفرض وجوده شئنا ام ابينا ،فيجب ان نتعامل مع هذا الواقع بموضوعية ، مصلحة شعبنا تقتضي ان يكون ذلك موحدا لجهودنا عموما وليس النصر باختلافنا وتفرقتنا مطلقا ، لتكون لنا عبره من الماضي لما حدث لشعبنا بسبب تشتتنا ……
لذلك ساتطرق من هذه الزاوية ،الى مفهوم ( المكون المسيحي ) الذي طرحه البطريرك ، ببيان معناه وابعاده بمفهوم غيرالذي ذهبوا اليه بعض الاخوة الكتاب من ابناء شعبنا عندما ناقشوه على اساس مقترح بدليل عن التسمية القومية المثبته بالدستور ، ؟؟ واما انا ساناقشه من وجهة نظراخرى  .. ؟ لذلك اقول ان هذا المصطلح ببعده الجيوسياسي والديمغرافي الاستراتيجي يهدد وجودنا القومي،  فهو لايخدم شعبنا لانه ببساطة يختزل حقوقنا ويقطع صلاتنا وعلاقتنا بتاريخنا وارثنا الحضاري الذي يمتد لالاف السنين قبل المسيحية ، الى مجرد حقوق دينينة طقسية كنسية ليس الا ؟؟ مقابل كل ما لنا من حقوق تاريخية بارض ابائنا واجدادنا ، لنكون بعدها كشجرة بدون جذور ؟؟؟ هل هذا هو المطلوب ؟؟ نعم ؟؟ بدليل غالبية المكونات الكبيره تطلق هذه التسمية علينا لانه يهمها وتستعمله لغرض ذاته الذي اشرنا اليه ، قطع امتدادنا التاريخي في ارض ابائنا واجدادنا هدفها ؟ ..لانه  يسهل  لهم ابتلاعها والاستحواذ عليها بسهولة لانها ستكون ارض بلا شعب ؟؟
لذلك نجد هذه التسمية اليوم وبعد 2003 م اكثرالتسميات استعمالا من غيرها لانهم سوقوها بهذا الاطر لتخدم مصالحهم ونحن عنهم مؤيدون نائمون ؟؟ فبدا بممثلين شعبنا في البرلمان هم ممثلين المسيحيين ومرورا بمناطق تواجد شعبنا بانها مناطق مسيحيه وغيرها ، اليوم هذه التسمية طغت على اي مسمى اخر. …خاصة بعد ان تم تفعيلها بشكل عملي اجرامي كبير من قبل الجهاديين والتكفيرين والدواعش اخيرا .. فجروا كنائسنا ، حرقوا محلات وارزاق شعبنا ، سلبوا بيوتنا ،هجرونا ،سبوا نسائنا وبناتنا ، ،سرقوا اموالنا واباحوا قتلنا ، استهدفوننا بكل شئ هل كوننا كلدان اوسريان او اشوريين ،؟؟؟ ام لكوننا مسيحيين ؟؟  هم لم يعرفوا عندما فجروا كنيسة ما بان صليبها اوناقوسها اشوري او كلداني او سرياني ، بل لانها ترمز الى المسيحية ، ؟؟ فالمسيحية اذا هي المستهدفه في بلدنا ؟؟ ،  والعالم يعرف ويعترف بان المستهدفين اليوم في بلداننا الاسلامية والعربية هم المسيحيين والاقليات الدينية الاخرى ..
لذلك من الوهم والخطا ان يوافقوا البعض ان يسموننا مكون  مسيحي ؟؟ ، لان هذه التسمية وفق معطيات الاثر التراكمي لمسيرة شعبنا عبرالتاريخ  لاتعبر ولا تعطي المفهوم الحقيقي لوجودنا وامتدادنا التاريخي الطويل في ارض الرافدين ، بل تقتصر على الاشارة الى هذا الوجود كغيره من المكونات الاخرى التي تشكل عراق اليوم وتنصهر ضمنها فاقدين كل حقوقنا كما نحن اليوم اسم فقط بدون اية حقوق لا بل ان وجودنا اصلا مهدد بالزوال ؟ …
المطلوب ان نلفت الانظار الينا ونحول العيون الفاعله والقادرة لفهم معاناتنا داركين ماساتنا عبرالتاريخ بهذا يعرف العالم من نحن ؟ ليكون واقعنا معبرا معروفا لابنائنا واحفادنا اننا اهل بلاد الرافدين ، كنا كما يؤكده التاريخ اكثرمن 90% من شعب الرافدين ولكن بعد الغزوات الاسلامية منذ  1400 عام والى اليوم  لم يبقى منا الا اقليـــــــــة معرضه للزوال والاندثار ؟؟ ..
من نحن اليوم نحن تلك الاقليــــــــــــة التاريخية الباقية بارض الرافدين ؟؟ نحن تلك الاقليـــة الحضارية الباقية في ارض الرافدين ؟؟ نحن ذلك الوجود الماثر في بلاد الرافدين عبرالتاريخ ؟ نحن اقليـــــة مهدده بالزوال ليعرف العالم اجمع هذه الحقيقة بدون مؤاربه ، لماذا اصبحنا اقليـــــــــــــــــــــة اليس بفضل سيوف الاكثرية السائده الى اليوم على رقابنا ؟؟ لهذا يجب ان يعرفوا كيف اصبحنا اليوم اقليـــــــة ؟؟ وكيف ستنتهي على يد هؤلاء المتحكمين باعناقنا ؟؟ لنكن فعلا نحن اقليـــــــــــة صوت صارخ في ارضنا ، نمهد طريق الرب بارواحنا ، شهدائنا   ؟؟  ..
نحن اقليـــــة لانخجل منها ولسنا مكون لاننا لا نكون شئ ، ولانؤثر بشئ ، وجودنا وعدمه واحد عند هؤلاء تكفيرنا فكرهم ورقابنا سيوفهم ؟؟ علينا ان لا نكون اغطيه لعوراتهم وجرائمهم ، هذا لايخدمنا ،؟؟ لنعبرعن واقعنا بحقيقة وجودنا باقليتنا فيها شكوانا ، ولان بمكوننا كما يراد أنهانا ؟؟؟ لاننا سنشارك معهم الغاء التاريخ ، ونغطي ما جرى لنا من اضطهاد وتضحيات وما قدمناه من شهداء لمجد اسم يسوع المسيح فنصادر بهذا حقنا ولانرد الاعتبار لوجودنا كمواطنيين اصلاء في هذا البلد ولكن ان بقينا سنكون اهل ذمة و كفار ؟؟
يجب ان نعترف ونقول باعلى صوتنا نحن اقليــــــــــــة اثنية دينية صغيرة في ارض ابائنا واجدادنا ، ولكي يعرف الجميع لماذا اصبحنا اقليــــــــــــة  ،؟؟ بطريقها الى الانقراض حتى ان انتهى داعش في الموصل ؟؟ يجب ان يعرفوا بان هناك داعش جديد احدث من سابقه سيكمل ما فاته الاول ليحققه الثاني بعون الله ونصرت رسوله كما قال علاء الموسوي ؟؟ اليوم لاحظوا ما يجري في بغداد واربيل وفي شمال العراق وجنوبه والوسطى   ؟؟ هم يحابون داعش صح ولكن في ذات الوقت يحاربون شعبنا المسيحي في مناطقه تواجده ان كان في سهل نينوى اوشمال العراق اوجنوبه اوالوسط  ، لدرجه لقد خلت محافظات بالكامل من وجود شعبنا ؟؟ فماذا ينتظر البطريرك الجليل ساكو وماذا يتوقع لمسقبل لشعبنا ؟؟؟ وفي بلدنا يصولواويجولوا من هم في اعلى السلطة والمسؤولية الوظيفية امثال علاء الموسوى وغيره من المسوقين لفكرالجهاد الذي يبيح قتلنا وسبي نسائنا وسلب ونهب اموالنا ؟؟؟
معاناتنا عبرالزمن نعبرعنها بوجودنا المتبقى لنا كاقليــــة اثنية ؟؟ وليس انصهارنا في بودق المكونات  التي ذاتها تسعى الى ابتلاع مكوننا ووجودنا ؟؟.. لذلك اسمح لي سيدي البطريرك بان اقول لم تكن موفقا باطلاق  علينا اسم ” المكون المسيحي ”  بل قولها صراحة نحن ” اقليـــــــــــــــة مسيحية ” ؟؟ ..لان هذا هو واقعنا  ،  ليعرف العالم لماذا نحن اصبحنا اقليــــــــــة  ؟ هذه الرسالة يجب ان تصل الى الجميع الشرفاء في العالم لكي يحددوا موقفهم ويعرفوا ما ينتظرنا من هذا الفكر التعسفي الزاحف الذي بدا بالجهاد الاول مرورا بالجهاديين والسلفيين والتكفيريين وبالقاعدة والدواعش وابن تيميه ،؟ وغدا يكون تكفيرنا وقلتنا وسبي نسائنا وسرقت اموالنا على يد علاء الموسوي والامام المعصوم واهل البيت ؟؟ ……فما الجديد لنا بارض العراق والشرق الاوسط  ..؟؟
نشكرلله ونحمده على كل شئ ؟؟ فهوالسميع لشكوانا ، بان يخلق في قلوب هؤلاء قلوب لحمية بدل قلوبهم الحجرية الملئ بالكره والحقد والانتقام ، اعمالهم شيطانية نجنا منها يارب ؟ ..
يعكوب ابونا ……………………. 5 / 6 /2017

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close