القنصل الأمريكي بأربيل: لا يمكن أن نقبل ممارسات حزب الاتحاد الديمقراطي

اجتمع وفد من المجلس الوطني الكوردي، مع القنصل الأمريكي العام في أربيل، كين غروس وبحث معه آخر المستجدات على الساحة السورية بشكل عام، وكوردستان سوريا بشكل خاص.

قال رئيس المجلس الوطني الكوردي، إبراهيم برو، إن “وفداً من المجلس الوطني الكوردي مؤلف من إبراهيم برو، سعود الملا ومصطفى سينو، التقى القنصل الأمريكي العام في إقليم كوردستان ومسؤول الملف السياسي في القنصلية”.

أضاف برو أنهم ناقشوا مع المسؤولين الأمريكيين الوضع العام في سوريا وكوردستان سوريا، و”التحديات التي تواجه عمل المجلس الوطني الكوردي من قبل النظام والمعارضة السورية”.

كما أوضح، أن “الوفد تحدث عن ممارسات حزب الاتحاد الديمقراطي في مدن كوردستان سوريا، والاعتقالات التي طالت قيادات المجلس، فضلاً عن مسألة إغلاق مقرات الأحزب الكوردية”.

مشيراً إلى أنهم أكدوا للقنصل الأمريكي، أن “حزب الاتحاد الديمقراطي يستخدم القوات الأمريكية لصالحه ويزيد من ممارساته ضد الحركة الكوردية”.

وقال برو إننا أكدنا للمسؤول الأمريكي، أن “المجلس الوطني الكوردي يُحمل القوات الأمريكية مسؤولية ما يجري في كوردستان سوريا من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي الجناح السوري للعمال الكوردستاني”.

من جانبه، قال القنصل الأمريكي العام، كين غروس، إن “أمريكا لا يمكن أن تقبل ما يجري في كوردستان سوريا، وبأقرب وقت سأوجه رسالة المجلس الوطني الكوردي إلى الخارجية الأمريكية” وفق ما نقله الوفد.

يشار إلى أنه من المقرر أن يعقد المجلس الوطني الكوردي عدة اجتماعات مع قنصليات الدول الأوروبية والعربية الموجودة في إقليم كوردستان.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close