رسالة مفتوحة إلى سيادة رئيس الوزراء د. حيدر العبادي المحترم

الموضوع / أوجاع وطنية.. أوجاع المبدع الكبير فيصل عبد الحسن..
 
بقلم/ جواد الحطاب ــ شاعر عراقي

  فيصل عبد الحسن زاملته سنوات وسنوات، هي عمر صداقتنا في بغداد –نحن القادمين من أقاصي الجنوب، من البصرة، أو مما يسمّى ثغر العراقالذي لم يعد باسماً ومثل أيّ غريبين كان علينا ان نناضل على صعد عدّة، في أولها ان نثبت لأنفسنا ان بغداد، المدينة التي وصفها السيّاب، ابن البصرة مثلنا، بكونها مبغى كبيرلم تكن كذلك فقط، وانّما كانت محطّة وجعوليست مرقى نجومية“.
وثانيا، كان علينا ان نقاتل لإثبات وجودنا كأدباء مبدعين، وسط جوّ ثقافي تتقاسمه الأهواء والتحزبات اليسارية والقومية والدينية، في الفترة السبعينية التي ظهرنا فيها.
 
وإذا ما كانت المدينة قد روضتني، وأعترف بذلك، فأشهد إنَّ فيصل بقي جامحاً وعصيّاً عليها، وهو ما انعكس على معظم كتاباته القصصية او أعماله الروائية، حتى إذا وصلت الأمور الى مفترق متقدم بينه والنظام، حمل روحه وعائلته بحثاً عن متنفّس آخر، متحمّلا دفع ثمن ليس سهلا، فأقلّ ما فيه هو العيش الكفافبدرجاته الدنيا، ونظرة المجتمع البديل للمهاجر، خصوصا في بلد يعاني أصلا من غياب فرص العمل، وتدبير أمور الحياة اليومية.
.
واليوم، وهو يعود بعد التغيير السياسي في النظام..
والتغيير – الذي من المفترض ان يكونفي الوزارات والمفاصل الحكومية الأخرى والذي كنّا نأمل منه إعادة اعتبار المهمّشين والمعارضين وحفظ حقوقهم الوظيفية، حالهم حال المتحزّبينالجدد، حتى من الذين لم يكونوا معارضين ولا اسم لهم، ولا مكانة أدبية أو مجتمعية كتلك التي تتمتع بها، حيث احتسبت لهم خدمات “جهاديةمضافة للراتب ومضاعفة له وللتقاعد أيضا، حتى ممن لم يخدم أصلا في أية وظيفة حكومية، 
.
اخبار فيصل عبدالحسن التي وصلتني محزنة حقاً، اذا لم أقل موجعة، فكأنّ المثل الذي يقول كأنك يا بو زيد ..ما غزيتهو ترجمان حالك، أيها الأديب العراقي الكبير، والانسان العراقي الكبير، فما واجهته أمس، يواجهك اليوم وتصطدم به ثانية وبطريقة أبشع، حيث لم يعد الشباب مثلما هو الأولي، ولا الصحة، ولا القدرة على التحمّل خصوصا بعد ان كبرت العائلة وصارت المسؤوليات أكبر.
.
 
أخباره مع أمانة بغداد، وتضييع مستمسكاته الوظيفية، وضياع خدمة عمروالدخول في لعبة البحث عن مخرجالفنطازية، تعصر القلب بقبضة حديدية أصابعها النكران، وكفّها عدم الوفاء، والعبثالذي كنّا نقرأ عنه في الكتب، لكنه اليوم يواجهه وبصورة أقسى، وهو ما يتطلب من الحكومة إيجاد حلّ سريع، لكونه يتعلّق بمواطن –أولاوبمبدع –ثانياً-.
.
 
انني اذ أوجّه رسالتي إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي، لأني أعرف ان هذا الرجل كان مناضلاً مثل فيصلباختلاف التخصّصات، وكان ممن عارض النظام ضد التهميش، وبحث عن الحرية مثله، وكانت اطروحاتك تدعو الى انصاف العراقيين، كما كانت كتابات وإبداعات فيصل عبدالحسن تدعو إلى ذات القضية .
.
 
ولهذا، أهيب برئيس الوزراء –مثقفاً ومناضلاً ومسؤولاًللوقوف مع المبدع الكبير فيصل عبدالحسن في استرداد حقوقه الوظيفية، انصافاً وعدلاً، وليس منّة من أحد عليه، ففيصل عبد الحسنالروائي، والقاص الكبير، المعترف به عراقياً وعربياً، والذي ترجمت الكثير من اعماله الى لغات العالم الحيّة، مثلما كانت الموضوع الأكثر أهمية في الدراسات الاكاديمية، وبحوث الترقية الجامعية.
وهو كذلك الموظفالذي عرفته دوائر وزارة الثقافةملتزماً، ومخلصاً، وأميناً في العمل والتميّز الوظيفي، مثلما عرفته دوائر أمانة بغدادمهندساً نظيف اليد، وهي خصلة اجدها نادرة هذه الأيام.

 مكتب سيادة رئيس الوزراء المحترم

الصديق الثقة لنا كمثقفين ومبدعين
انني اذ اضع قضية فيصلأمامكم لتكون فيصلافيها
ويحدوني أمل، بأنّك لن تتساهل في ضياع حق، سيادتكم الأقدر على ارجاعه لمستحقّه ..
.
وانا ومعي الكثير من المثقفين والمبدعين الذين عشقوا قصص وروايات ودراسات ابن البصرة النقدية، سننتظر اجراءاتكم، وبنا من الثقة ما بنا، أيها المسؤول الأول والمثقف والمناضل.
×
نسخة منه/
الى الله، وأمينة بغداد، والصديق المبدع فرياد راوندزي، وزير الثقافة والآثار الذي لم يقصّر، والذي ننتظر منه المتابعة مع رئاسة الوزراء.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close