لماذا هذا الهجوم على قطر

المعروف جيدا ان هذه العوائل الفاسدة خلقتها   امريكا وحلفائها الدول الغربية  وأسرائيل و هي نفسها التي حمتها ورعتها ولا تزال هي نفسها اي امريكا اسرائيل  هي الحامية والراعية  لحكم هذه العوائل الفاسدة والمدافعة عنها   حيث أنِشأت قواعد عسكرية مختلفة ووقعت  اتفاقيات امنية متعددة سرية وعلنية بين امريكا الدول الغربية اسرائيل دول اخرى وبين مشيخات هذه العوائل ففي  كل مشيخة من مشايخ الخليج والجزيرة عشرات القواعد المختلفة جوية وبرية وبحرية حتى اصبحت هذه المشيخات مقرات رئيسية للموساد الاسرائيلي للمخابرات المركزية الامريكية  ودول غربية اخرى  فعدد  عناصر هذه القواعد العسكرية اكثر من نفوس اي مشيخة فهم القوة المسيطرة والسائدة والحامية والحارسة لهذه العوائل الفاسدة خوفا  من غضب  ابناء هذه المشيخات     كانت تقول لهم  نعم كلوا واشربوا وأفسدوا ما يحلوا لكم  لكن اياكم والدعوة الى الحرية  الى التفكير الحر الى حقوق الانسان  الى  الديمقراطية وحكم الشعب الى انتخابات حرة واختيار حكومة فكل ذلك من عمل الشيطان اي كفر والكافر يذبح امام زوجته بعد ان تغتصب امامه

الحكم للعائلة فقط ولعبيد العائلة فمن يريد العيش عليه ان يلغي عقله ويعيش بدون عقل    وهكذا  اصبحت حكومات الجزيرة والخليج تعيش على الدعارة والبغاء   و الصفقات المشبوهة الفاسدة وتجارة الحشيشة  وتنظيف الاموال  ومركز تجمع لقادة عصابات السرقة والحشيشة والمنظمات الارهابية الوهابية  وكل انواع الموبقات والفواحش في الدنيا حتى اصبحت مصدر الارهاب والفساد والمشرفة والمديرة والممولة لكل المنظمات الارهابية

والعنف في العالم ولكل شبكات الدعارة واللواطة والتعري والقمار في العالم

وهكذا  فسد كل شي في هذه البلدان الجامعة العلم الادب الجمعيات المهنية المختلفة الجوائز المختلفة المساجد الدين وسائل الاعلام بمختلف الوانها واشكالها حيث جعلت من كل ذلك وسيلة لنشر الرذيلة الفساد والانحراف والشذوذ

قيل ان البابا رفض طلب قدم من قبل بعض العوائل بأنشاء كنيسة في هذه المشيخات قال اخشى ان تكون بؤرة للدعارة وقاعدة لنشر العنف والفساد كما جعلوا من مساجد المسلمين والجمعيات الدينية

المعروف جيدا ان هذه المشيخات  كان وراء تأسيسها قوى معروفة   لها اطماع خاصة في المنطقة العربية والاسلامية  وفي المقدمة الصهيونية العالمية التي كانت تعتبر تأسيس  هذه المشيخات وخاصة مشيخة ال سعود   القاعدة التي ترتكز عليها تأسيس دولة اسرائيل  لهذا اسرعت الصهيونية العالمية بتأسيس دولة ال سعود وفعلا كانت الركيزة التي تأسست عليها دولة اسرائيل ولولا دولة ال سعود لما تمكنت الصهيونية العالمية من اقامة دولة اسرائيل في فلسطين

وهكذا تأسست دولة اسرائيل بفضل دولة ال سعود وتوطدت دولة اسرائيل بفضل دولة ال سعود ومن معها  وانتصرت على العرب والمسلمين بمساعدة دولة ال سعود وكلاب دينها الوهابي وها هي تعلن الحرب على العرب والمسلمين  من خلال  نشر كلابها الوهابية لافتراس العرب والمسلمين نيابة عن اسرائيل

وهكذا اصبحت هذه العوائل الفاسدة المحتلة للجزيرة والخليج مجرد بقر حلوب تدر ذهبا لاعداء العرب والمسلمين   اسرائيل

ومن معها  وجعلت من نفسها كلاب مسعورة تنهش  اجساد العرب والمسلمين  والناس اجمعين وتدمير البلدان العربية والاسلامية وكل من يتعاون معهم

السؤال لماذا هذه الخلافات بين هذه العوائل المشيخات  ولماذا وصلت الى هذه الحدة من التوتر وبهذه السرعة

اكد الكثير من اهل الاختصاص والخبرة في الخليج لا علاقة لايران بهذا الصراع   فعلاقة قطر بأيران معروفة منذ زمن بعيد لماذا لم يغضبوا على سلطان عمان على امير الكويت الذي استقبل الرئيس الايراني في الكويت

من هذا يمكننا ان نقول ان هناك سر  أخر في هذا الهجوم على قطر

المعروف ان الرئيس الامريكي ترامب    كان يعتقد ان العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة يملكون اموال هائلة لا يستحقونها لهذا طلب منهم سد المديونية الامريكية البالغة اكثر من 20 ترليون  دولار   واطلق عليهم عبارة  البقر الحلوب وهددهم بقوله البقرة التي يجف ضرعها  سيقوم صاحبها بذبحها واشار الى ال سعود وسماهم البقرة السمينة    وفعلا التزمت بذلك العوائل الثلاث ال سعود ال ثاني ال نهيان    وأعلنت التزامها  بأوامر ورغبة الرئيس الامريكي

لكن قطر تراجعت عن التزامها  ووعودها ودفع حصتها   يعني عدم التزام ال سعود  البقرة السمينة بوعدها يعني ضرعها بدأ يجف وهذا يعرضها للذبح على يد صاحبها  رب البيت الابيض ترامب وهذه امنية عائلة الثاني التي تسعى منذ زمن لحكم الجزيرة

على اساس ان الجزيرة ملكهم الا ا ن ال سعود اغتصبوها منهم بالقوة

هذا يعني ان الخلاف  بين ال سعود وال ثاني سببه قديم عشائري  وبما ان عقليتهم عشائرية ويملكون اموال هائلة لا يستحقوها كما يقول ترامب   لهذا  يندفعون الى المنازعات والحروب ودعم شبكات الارهاب وشبكات الدعارة

الا ان ربهم رب البيت الابيض ترامب  فهم عقلية ونفسية هذه البقر فأخذ يتعامل مع كل بقرة على الانفراد لهذا بدأ نوع من التنافس بين البقر وكل بقرة بدأت  تحاول ان تدر اكثر كي تنال المنزلة  العليا لدى ربها   وهذا ما اثار غضب ال سعود  التي كانت ترى نفسها سيدة البقر  وقادتهم العربية والاسلامية حيث استطاعت ان تجمع اكثر من  ثور عربي ومسلم لاستقبال ترامب واهل بيته

هذا يعني ان المنطقة على بداية مرحلة جديدة من الخلافات والصراعات بين البقر الحلوب نفسها ولكنها لا تخرج عن رغبات سيدها ربها ترامب

ليت  الشعوب التي ابتليت  بجنون هذه البقر ان تستغل هذه الحالة وتجعلها في مصلحتها وبالتالي تقبر هذه البقر وتقبر جنونها

مهدي المولى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close