الفضيلة يدين تفجيري ايران: الخروقات في المدن الامنة مؤشر على خطورة داعش

دان حزب الفضيلة الاسلامي، الاربعاء، التفجيرين الذين وقعا في العاصمة الايرانية طهران، مؤكداً أن الخروقات في المدن الامنة مؤشر على خطورة داعش.

وقال الحزب في بيان “تتكشف يوماً بعد اخر جذور الارهاب وامتداداته العابرة للحدود كما تتكشف في كل يوم مصادر دعمه وتمويله بهدف توظيفه كورقة ضغط و إبتزاز سياسي”.

وأضاف، ان “الخروقات التي تمكنت بعض عناصر تنظيم داعش الارهابي من إحداثها في المدن التي تتمع بحصانة امنية عالية لهي مؤشر على خطورة هذا التنظيم وضرورة توحد الجهود الدولية لمكافحته فكراً ووجوداً وتدق ناقوس الخطر بأنه قد آن الاوان للتصدي للحواضن الفكرية للمنهج التكفيري في جميع العالم وتفكيكها”.

وتابع الحزب في بيانه، “في الوقت الذي بدأ تنظيم داعش الارهابي يلفظ انفاسه الاخيرة في العراق تحت ضربات ابنائنا المجاهدين قامت بعض عناصره اليائسة هذا اليوم بارتكاب جريمة وحشية في العاصمة طهران موقعة عدد من الضحايا الابرياء، ونعبر عن ادانتنا الشديدة لتلك الجريمة و تضامننا مع الشعب الايراني الكريم ونتقدم لعوائل الضحايا بأصدق مشاعر المواساة سائلين المولى عز وجل ان يرحم الشهداء ويشفي الجرحى انه سميع مجيب، كما نعبر عن ثقتنا بقدرة الجمهورية الاسلامية قيادة ومؤسسات على إتخاذ التدابير والاجراءات الكفيلة باجتثاث بؤر الارهاب وحفظ سلامة البلاد ارضاً وشعباً”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close