الموت بتخمة التحليلات!!

الأمة ستموت بسبب تخمة التحليلات التي لا يجيد غيرها المفكرون , فهم يحللون ويحللون وغايتهم في ذلك التسويغ والتبرير والتقنيط!!
نعم إن العقل العربي لا يستطيع الخروج من دائرة التحليل المغلقة المفرغة , ومنذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر وحتى اليوم والساحة  تتكدس فيها التحليلات , والدراسات المتصلة بها من قبل علماء الإجتماع والتأريخ والفلسفة وغيرهم من باقي الإختصاصات , وما غيرت شيئا هذه التحليلات , وإنما تبدو وكأنها أسهمت بتنمية التداعيات والصراعات والتفاعلات الحامية الدامية ما بين أبناء المجتمع الواحد , بل وربما خدّرت المجتمع ودفعت به إلى مزيد من الإنحطاط.
ومَن يبحث في كتب المفكرين لا يجد جديدا , فالموضوع يتكرر ويرتبط بمفردات ومواقف لا تتبدل , وتزداد ترسيخا وتعضلا مع توافد الأجيال التي تسكب تحليلاتها العصماء في أوعيتها لتزيدها إستنقاعا وتعفنا , ولتؤدي إلى إنتاح أجيال بلا هوية ودراية وطنية وهمة حضارية.
فالتحليلات لا تنفع ولا تشفي من مرض , إن لم تكن متصلة ببرامج عملية فعالة ذات قيمة تطبيقية وهندسية كفيلة بصناعة الحياة المطلوبة , ذلك أن المفكرين في مجتمعات الدنيا يرسمون خرائط المستقبل وآليات التفاعلات والسياسات , ولا يكتفون بالتمنطق بالتحليل.
فما قيمة أن نفهم العلة ولا نبحث في الدواء؟!!
وما فائدة هدر الوقت في البحث ببطون الكتب والتوصل إلى تفسير مجرد من الفعل والعمل؟!!
إن إعتبار التحليل أقصى ما يمكن للمفكر أن يقدمه لهو العلة العظمى التي تعاني منها الأمة على مدى العقود التي تلت بناء الدول العربية , والتي جميعها تكاد تخلو من أنوار التفكير والتقدير والعمل المستنير بالرؤى الميدانية الصالحة للقوة والإقتدار والبقاء والنماء.
فلماذا لا يقدم المفكرون ورقة عمل لتخليص الأمة من محنها , ويرسمون خارطة صيرورتها المثلى وفقا لقدراتها وما فيها من الإمكانات البشرية والمادية الأخرى , التي لو أستثمرت كما يحصل في المجتمعات المعاصرة لتخلصت الأمة من ويلاتها الجسام المرهونة بالغابرات , والبائدات من الأحداث والتصورات والتشويهات المبرمجة للتأريخ , والسعي الحثيث لتدمير الحاضر والمستقبل.
فهل من مفكر عملي رشيد , بعيدا عن النظريات والتحليلات التي سئمتها الأجيال , وأنكرتها في عصر التدفق المعلوماتي الفياض؟!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close