السيناريو المحتمل للازمه بين الدوحه والرياض..

د.محمد الدهان
___________________________________
مرة اخرى تتورط السعوديه في مأزق جديد بعد سلسلة الاخطاء الكارثيه التي ارتكبتها منذ تسلم الملك سلمان وابنه محمد مقاليد الامور  في المملكه بدءا من الحرب العبثيه في اليمن مرورا بالتصعيد الاعلامي غير المسبوق مع ايران واستخدام الورقه الطائفيه لاحداث شرخ كبير بين ايران والعالمين العربي والاسلامي وتاليب الغرب وبالذات امريكا ضدها واخيرا وليس آخرا الخلاف الحاد مع قطر وما انطوى عليه من اجراءات لم يتوقعها اكثر المتشائمين نظرا للروابط التي تربط النظامين تحت خيمة (التامر الخليجي)وما سيترتب على ذلك من ردود افعال مندده بالسعوديه على الساحتين العربيه والاسلاميه بدأت بوادرها تتضح على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.
قطر لن تستسلم بسهوله وستتسم خطواتها القادمه بالبراغماتيه وسيكون شغلها الشاغل هو رد الصاع صاعين للرياض مهما كانت التكلفه واول ماستفعله هو دفع ما يضمن وقوف ترامب على الحياد وذلك اهم عنصر في كسب الجوله وبهذا لن تكون السعوديه قادره على اتخاذ الخطوه التاليه في حال فشلت الكويت او عمان في اقناع قطر للقبول بالشروط السعوديه بعد ان تكون الدوحه  قد استوعبت الضربه وبعد ان تكون قد رتبت اوراقها ونسقت امورها مع ايران وتركيا تجاريا وعسكريا ،عندذاك لن تجرؤ الرياض على التحرش بقطر سيما وان امريكا ستقف على الحياد وستكتفي واشنطن بدعوة اطراف النزاع الى الجلوس الى مائدة المفاوضات لرأب الصدع بعد ان يكون ترامب صاحب كازينوهات القمار قد حقق مبتغاه وستكون السعوديه هي الخاسر الاكبر ومرة اخرى ستكون  ايران هي الرابح بفضل حكمة قادتها.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close