انفصال اﻷكراد عامل مهم ومفيد لكل ابناء العراق

 نعيم الهاشمي الخفاجي
 الاقليم الكوردي خارج عن سلطة المركز منذ شهر نيسان عام 1991 وليومنا هذا، الإقليم  الكوردي شبه مستقل يتمتع  بوضع خاص وصراعات اﻷكراد مع بغداد ابتدأ منذ عام 1921 حيث رفضوا اﻹنضمام للعراق، وضعيتهم مختلفة مع شعب الوسط والجنوب بكل اﻹمور والتقاليد واللغة، مصى 97 سنة على نشوء الدولة العراقية والصراعات والحروب مستمرة تهدأ وتستقر، تعرض اﻷكراد الى قمع وحروب إبادة  وتطهير عرقي، الأكراد  استنزفوا حكومات بغداد عبر الـ 97 سنة الماضية اقتصاديا وبشريا، الظروف كانت ملائمة لاستقلال الاكراد طيلة الـ  14 سنة الماضية لكن كان القادة الأكراد  يهددون في الاستقلال لكسب مكتسبات سياسية، بل أصبحت  مملة كل نهاية سنة وعندما يتم المصادقة على الميزانية تبدأ  الصراعات والصراخ والعويل، لا سلطة لبغداد على اربيل، رئيس الحكومة في بغداد لايستطيع توظيف شرطي حدود في اقليم كوردستان، قرار البارزاني  والطالباني في تنظيم الاستفتاء على الاستقلال في شهر أيلول  كان قرارا تاريخيا لإنهاء  الصراع، من مصلحتنا استقلال الأكراد  واراضي الوسط والجنوب كافية وبها من الخيرات تجعلنا من الدول الغنية والمتطورة في العالم، قطر تعدادها عندما اعلنت الاستقلال 10000 شخص فقط، بل حتى اسم قطر لايكتب على الخارطة انما  يؤشر بسهم في اتجاه السعودية وفي اتجاه الخليج الفارسي ويتم كتابة اسم قطر، نتمنى من البرزاني والطالباني تنفيذ حلم الشعب الكوردي في الاستقلال وان شاء الله نحجز في اقرب رحلة جوية ونقدم لهم التهاني ونذهب لبرلمانهم نقدم لهم باقة ورد، هناك اتفاقات مسبقة مابين البرزاني والكثير من دول العالم في الاستقلال وهناك تصريحات دولية ان الدولة الكوردية قادمة فهل يكون من العقل والحكمة نهدر ثروات البصرة والكوت والعمارة والناصرية الى اقليم ينفصل ويعلن استقلاله؟ نصرف أموالنا على شعب سومر يكون أفضل وأحسن مع تحيات نعيم الهاشمي الخفاجي.
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close