اكذوبة الحرب الخليجية !

عمار جبار الكعبي

الخليج قلب العالم ، وليس أوراسيا او اوربا او روسيا حسب نظرية ماكندر او غيره ممن جعلوا السيطرة على ارض هذا الاقليم او جوه مفتاحاً للسيطرة العالمية ، النظرة لم تعد تقتصر على اقليم او جو منطقة معينة بقدر ثروات هذه المنطقة ، فمنطقة الخليج منبع الثروات ومصدرها ، وليس هنالك مجنون يطمح لتعريض مصدر تمويله الى الخطر !

الخليج برميل بارود ولن يشعله احد ، فهو مطمع الجميع ولن يتردد احد في الحرب لأجل أطماعه ، وهو مفترق طرق الايديولوجيات وصراع الحضارات والمشاريع الاقليمية والعالمية ، الأمريكان وإسرائيل وأتباعهما في الخليج في معسكر ، وروسيا ودولة الولي الفقيه اضافة الى الطارئ على هذا المعسكر ( تركيا ) في معسكر مضاد ، والصراع الأزلي في المنطقة بين التطرفين الوهابي والاخواني ، والتطور الكبير الذي حصل بعد ساعات قليلة من بداية الأزمة اظهر خطورتها ومحوريتها بالنسبة للعالم .
هي حرب نفسية لكسر العظم ، ومحاولة تخفيض طموحات الامير الشاب الذي أخذ يأخذ دور السعودية تدريجياً ، والتنافس الكبير بينهما أدى الى خروج الاخير عن جادة السلوك السياسي والدبلوماسي الذي يفترض ان يسود في مثل هكذا أزمات ، وهذا دليل على الصراع النفسي الذي يعيشه ومحاولة لإثبات وجوده وان كان سيجعل منه خاسراً بشكل اكبر ، فهو يعاني من صراع داخلي على السلطة بين أولياء العهد وإخوتهم ، ومتورط في حرب خاسرة في اليمن وان ظهر غير ذلك ، ويعاني من تراجع اقتصادي ومديونية كبيرة ، ومضلل من قبل ترامب بأمكانية دعمه كما تم تضليل صدام حسين في اجتياحه للخليج ، اضافة الى الشعور بالخطر من الفراغ الناتج عن كل ما سبق من قبل قطر ، فهي محاولة لإعادة قطر الى حجمها التي يعتقد به ، ومنعها من ملئ هذا الفراغ الذي لم يعد بأستطاعته ملئه رغم جهوده !
ترامب يتعرض لضغوطات كبيرة من الكونغرس ومجلس الشيوخ ، اضافة الى شهادة كومي التاريخية ووصفه لترامب بالكاذب الكبير في مجموعة قضايا ، مما اجبر الاخير عن التراجع عن الكثير من المواقف والتصريحات التي اعلن عنها في تغريداته في تويتر ، اضافة الى دخول ايران بشكل قوي واتهامها للسعودية في احداث طهران ، وايضاً القوات التركية التي ان صح إرسالها الى قطر كل ذلك يجعل من صيف المنطقة ألهب مما هو عليه طبيعياً ! ، نظرة محايدة تبتعد عن الميول والأيديولوجيات والمعسكرات ستجد ان العالم غير مستعد للدخول في حرب عالمية ثالثة ، وان تميم سيخرج من هذه الأزمة بصورة اقوى مما سبق وسيستمر انكسار سلمان الذي تسبب له الزهايمر بمشكلة حقيقية في تقيمه لواقعه ! ، وان هذه الحادثة ستعيد ترتيب الأوليات في المنطقة وعدو الامس اصبح وليٌ حميم ! .

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close