شناشيل : مَنْ يعتدي على المعلّمين والأطبّاء؟

عدنان حسين

[email protected]

وفي هذه القضية أيضاً ليس ثمة ما يُدهِش أو يبعث على الاستغراب .. تلاميذ يتجاوزون على معلميهم حدّ طعنهم بالسكاكين ، لأن المعلمين قد عاقبوا التلاميذ الغشاشين في الامتحانات بما يستحقون، وأولياء أمور  يفعلون الشيء نفسه وأسوأ منه للأسباب ذاتها أو ما يماثلها.
ثمة بيئة مناسبة لازدهار هذه الظاهرة وسواها من الممارسات الاجتماعية المتخلفة والمناهضة للقانون والنظام العام .. إذ تغيب الدولة تغيب سلطة القانون والنظام العام، وإذ تضعف الدولة تضعف سلطة القانون والنظام العام. نحن في دولة لم تستطع بعد تجاوز ضعفها، بل هي تصارع لإثبات نفسها وحضورها.
ما لدينا هو مجموعة دول أو دويلات داخل الدولة .. كل حزب متنفذ في السلطة وكل ميليشيا تابعة لهذه الاحزاب يتصرف عناصرها بوصفهم فوق القانون وخارج النظام العام. يريدون لأبنائهم أن ينجحوا في الامتحانات وإن بالغش، ويريدون لهم  الحصول على مقاعد دراسية في الجامعات، بل أفضل الجامعات وأفضل الكليات، من دون اعتبار  لقواعد القبول في الدراسة الجامعية الأولية أو العليا، مرّة بدعوى أنّ الوالد أو العم أو الخال من معارضي النظام السابق أو من المهجرين أو من الشهداء والمصابين في الأعمال الإرهابية أو في الحرب الراهنة على الإرهاب، أو من المجنّدين في الحشد الشعبي (!) ولم يعدم الأمر تزوير وثائق وشهادات وتحايل على القانون … ومنْ ذا الذي سيقول لأيّ متجاوز على القانون والنظام العام ” على عينك حاجب”؟!… التهمة الملفّقة جاهزة: بعثي، صدّامي( البعثيون والصداميون يملأون أروقة الدولة وبعضهم يمسك بمفاصل خطيرة فيها) ، معادٍ للحشد. والآن تدخل في التداول مفردة جديدة: مُلحد!
بموازاة الاعتداءات على المعلمين كانت الاعتداءات على الاطباء والكوادر الصحية أشد وأوسع نطاقاً.. والمحنة الحقيقية أن الدولة لم تحم موظفيها ولم تنتصر لهم أو تُغثهم ، فثمة دولة أو دويلات  أخرى توفر الحماية والدعم والقوة للمعتدين.. انها دويلات الميليشيات والعشائر.. نعم حتى العشائر صار لها سلطان وجبروت تخاذل أمامهما وفي حضورهما سلطان الدولة وجبروتها… العشائر بُعِثت الحياة فيها في عهد الحكومة السابقة، وأطلقت أيديها معززة بالمال والسلاح. النظام السابق جعل من رؤساء العشائر جواسيس و ” مهولجية” له.. الحكومة السابقة قطعت شوطاً أبعد بتحويل عدد غير قليل من رؤساء العشائر – أنفسهم- الى رؤساء كتائب جندرمة، فضلاً عن دورهم القديم.
مفتاح وقف هذا المسلسل المخزي بالاعتداء على المعلمين والاطباء وسائر المكلفين بالخدمة العامة، يبدأ ولا ينتهي بلجم الميليشيات وسواها من الجماعات المسلحة، وبنزع سلاح العشائر ، وفرض القانون على الجميع ، بقوة القانون المستندة الى سلاح الدولة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close