نعزي شعبنا الكريم بذكرى خيانة أنفسنا وتسليم الموصل وتحية للأمام السيستاني

نعيم الهاشمي الخفاجي

في مثل هذا اليوم تعرض العراق والعملية السياسية لمؤامرة  وضعت وخطط لها في أحكام  اشتركت بها مخابرات دول الخليج وتركيا وامريكا للإطاحة بالعملية السياسية لطرد ساسة المكون الشيعي الفاشلون، نفذت المحاولة ليلة العاشر من حزيران عام 2014 وتم توجيه أقوى ضربة للجيش العراقي وتدميره في الكامل، الخلل ليس في عدم تسليح الجيش وعدم وجود معدات حربية، وإنما  كانت معظم أسلحة  الجيش في نينوى وصلاح الدين وغرب كركوك والانبار، الضباط والجنود السنة  هربوا وقادة الفرق السنة سلموا فرقهم العسكرية لداعش بعد أن كان اسمها القاعدة، 100 بطرية مدفعية ميدان سلمت لداعش، مئات الدبابات والمدرعات سلمت، ملايين قطع الأسلحة  الخفيفة  والمتوسطة سلمت، هرب الضباط والجنود السنة  و انسحب  الضباط والجنود الأكراد  ولم يبقى سوى الضباط والجنود الشيعة  فقد، ورغم ذلك  فقد سطروا  اروع الملاحم في التضحية والصمود، مواقف اللواء الركن ابو الوليد كانت ولازالت بطولية، مواقف ابن محافظة واسط العقيد الركن علي القرشي صنعت مجد ضابط ومعه 70 جندي و130 مجاهد من رجال شيخ قيس الخزعلي عصائب اهل الحق صمدوا في مصفى بيجي مدة 158 يوم واستطاعوا قتل 2500 ارهابي، الذي حدث في الموصل ليس بسبب ان جيشنا جبان انما السبب الضباط والجنود السنة هم من خانوا وسلموا اسلحتهم وهربوا امام الدواعش تنفيذا ﻹتفاق متقن وضع في احكام ودقة من قبل اجهزة مخابرات اقليمية ودولية ونفذ بطريقة شيطانية قل نظيرها بالتاريخ، تم استقبال الدواعش البعثيين وتم ابادة ماتبقى من المكون الشيعي، لازلت اتذكر كيف تم قتل الجنود الشيعة التائهون في شوارع الموصل ورميهم في الحجر في شوارع الموصل، تم قتل اكثر من 1200 جندي وتركهم في شوارع الموصل وحدها ناهيكم ماجرى في بشير وبيجي وتكريت وسبايكر واﻹسحاقي، في صبيحة يوم العاشر من حزيران تم اعتقال السجناء الشيعة من نزلاء سجن بادوش بسبب عبقرية رئيس الحكومة في وقتها واعدامهم وكان عددهم 850 شخصا بعد ان وضعوهم في حر الصيف وتم قتلهم وهم عطشى ونجا احد ابناء  مدينة الحي ووصلني الخبر منه وأنا من نشرت خبر جريمة بادوش، في مثل هذا اليوم عرض الدواعش مقطع فيديو لتوزقع 30شابة شيعية سبايا على شيوخ العصابات اﻹرهابية وبطريقة بشعة، تم عرض مقاطع فيديو لشباب دواعش وهم يطلقون النار على جنود هاربين في  سيارات مدنية وهم يكبرون ويقولون ابدوا الروافض، في مثل هذا اليوم تم مهاجمة ناحية بشير وتم ارتكاب  جرائم بشعة بحق نساء تركمانيات شيعيات يوم 11 حزيران وتم تعليق جثث النساء على أعمدة  الكهرباء، ولم يتطرق للجريمة سوى انا والاخ الاستاذ مهدي قاسم بينما كتاب احزاب الشيعة منشغلون في قضية من الذي يصبح رئيس للوزراء، في مثل هذا اليوم بدأت خيوط تنفيذ جريمة سبايكر بعد ان اتفق الضباط والجنود السنة بالخروج من قاعدة سبايكر يوم 11 حزيران ورطوا الجنود الشيعة بالخروج وتم اعدام اكثر من 1700 شيعي  في تكريت وحدها وحسب بيان للدواعش قالوا قتلنا 1700 رافضيا وعفونا عن 800 ضابط وجندي سني، رغم  أن  بطاقات الرواتب للمفقودين كان العدد 4500 من دائرة في مطار المثنى، أنا  ومهدي قاسم كنا نطالب الحكومة والعشائر بالتدخل ﻹنقاذ حياة أبنائنا المحتجزين  في القصور الرئاسية وللاسف المتحدث باسم القائد العام الهمام الفريق قاسم عطا  يعقد مؤتمر صحفي يكذب وجود محتجزين في القصور الرئاسية ونفذت الجريمة يوم 13 حزيران عام 2014، تسليم الموصل ليلة الجمعة 10 حزيران  اخبار تبخر الجيش واعدام سجناء بادوش وبشير تسربت للاعلام يوم 13 واعدام ابناءنا في سبايكر أعلن  عنها الدواعش مساء يوم 13 حزيران وفي الجمعة الثانية يوم 17 حزيران ومن خلال خطبة صلاة الجمعة أعلن  وكيل المرجعية الشيخ عبدالمهدي الخفاجي فتوى الجهاد الكفائي وخرج ملايين المجاهدين في اسلحتهم الشخصية وذهب الملايين للمعسكرات سيرا على الاقدام في مشهد اسر الاصدقاء وابكى الاعداء، جرت محاولات من قبل رئيس الحكومة السابق وكادره اﻹعلامي للتغطية على جريمة سبايكر وحاولوا تغير القاعدة الجوية في اسم الشهيد اللواء الركن الطيار ابن البصرة ماجد التميمي والذي سقطت طائرته وهو ينقذ اطفال الآيزيديون في سنجار وضباع رئيس الحكومة انتهزوا الفرصة لتغير اسم سبايكر في اسم الشهيد التميمي وكان اﻷولى اطلاق اسم الشهيد على جبل سنجار او اطلاق اسم الشهيد على شارع رئيسي في مدينته مدينة البصرة، حاولوا طمس جريمة سبايكر ﻷن العالم عرف هذه الجريمة في اسم سبايكر ومحاولة تغير اسم القاعدة وبتلك الضروف كانت محاولة لطمس آثار الجريمة، رغم ذالك لازالت محاولات للتغطية على جريمة سبايكر من خلال الادعاء ان فتوى الجهاد الكفائي صدرت يوم 13 حزيران وكل المتابعين يعرفون فتوى الجهاد صدرة في الجمعة الثانية لتسليم الموصل في  17 حزيران، هناك محاولات يقوم بها عباس الموسوي للترويج من ان فتوى الجهاد صدرت  يوم 13 حزيران وجعلها يوم احتفال وليس يوم استذكار لأبشع  جريمة وقعت بالتاريخ في الغدر في آﻻف الشباب الشيعة وقتلهم ﻹسباب طائفية مقيتة  وواضحة، لولا فتوى سماحة السيد الإمام الولي الصالح علي السيستاني اعزه الله لبيعت نساءنا، ايها السيستاني يكفيك فخرا ان الامام جعفر الصادق ع قد ذكر موقفك البطولي هذا عندما اشار عندما تصل جيوش السفياني  إلى  أطراف  الزوراء أي بغداد يتصدى لهم رجل من شيعتنا من سجستان ويهزمهم، مخطئ من يقول أننا لم نقاتل السفيانيون ماجرى في العراق وسوريا واليمن وسيناء والبحرين يثبت صحة روايات الرسول محمد ص التي رواها اﻹمام علي ع، تصرفات و انبطاح  ساسة أحزاب  شيعة العراق وصراعاتهم وبعضهم وقف مع القوى الإرهابية  أي  السفيانيون في حجج الوحدة الوطنية يثبت صحة الروايات التي تحدثت عن هذا المنحى الخطير، للأسف لايوجد لدينا مشايخ  ومثقفين شجعان ليعلنوا  اننا نقاتل جيش السفياني وان الاعور الدجال هو ترمب بمعسكره  المنافق، نفسه ترمب اعلن ان قطر تدعم الارهاب وان هناك دول تشجع مواطنيها على قتل الناس الابرياء في إشارة واضحة للسعودية لكنه ينظر بنظرة عوراء لحلب البقرة الحلوب بني سعود الانجاس، مدحت السيد السيستاني  ﻷنني قرأت كتب التاريخ واحاديث الامام المهدي وايقنت اننا نعيش بظهوره الشريف منذ قضية اعدام صدام في يوم العيد وهناك حديث صحيح عن رسول الله ص يقول عندما الناس بطريقهم من عرفات الى مكة يأتيهم خبر هلاك طاغية جبار يفرح بقتلة المؤمنون، انا لست مقلدا لسماحة السيد السيستاني اعزه الله لكنني انظر اليه انه صاحب فضل علينا جميعا لولا فتوى الجهاد الكفائي لبيعت نساءنا وانتهكت مقدساتنا، يفترض بساسة احزاب الشيعة العراقيين توحيد كلمتهم والكف عن اللغوة الزايدة وانهاء سؤسلوقياتهم وليتبوا الى الله سبحانه وتعالى بعد ان جمعوا العار والنار، نعزي شعبنا الكريم بالذكرى الثالثة لخيانة انفسنا واتضاح معدنهم السيء ويستثنى الشرفاء السنة القلة القليلة بمن رفض هذه الامور النتنه وحمل سلاحه وقاتل داعش، بيوم تسليم الموصل وتكريت عزة الدوري عين الفريق الجماس البعثي صديق صدام محافظا الى نينوى واهالي تكريت اجتمعوا واعادوا آخر محافظ بعهد صدام وجعلوه محافظ وبيومها ابو بقر البغدادي قام في القاء القبض على رؤوس البعث المؤدين لعزت الدوري وأخذ  منهم البيعة وأعدم منهم الكثيرين، البعثيين جلبوا ابو بقر البغدادي لكن ابو بقر تغدى بهم قبل ان يتعشوا  به، لذلك  ليس كل سني شريف من وقف ضد داعش بعض هؤلاء بعثية، الرحمة لشهدائنا  الابرار ونطالب جعل يوم 13 حزيران عطلة رسمية يوم  حداد على أرواح  جريمة سبايكر مع تحيات نعيم  الهاشمي الخفاجي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close