بانتظاربيان رقم واحد من قطر

مازن الشيخ

بعد ان ايد الرئيس ترامب موقف الدول الخليجية’ضد قطر’واتهمها صراحة برعاية الارهاب’
لم يعد امام الحكومة القطرية ,الااللجوء الى الوسيلة الوحيدة التي يمكن ان تخرج قطر من عنق الزجاجة’وهي اسقاط حكومة الشيخ تميم’وتعيين بديل عنه’سواءا من العائلة الحاكمة’أو حتى ’من قبل قيادة انقاذ عسكرية.
حيث تبين بشكل واضح’
بأن مؤتمرالرياض ’بحث بشكل مفصل’
في حقيقة’الارهاب’ومن يموله ويرعاه’
وقد قدم الرئيس ترامب الادلة التي كانت المخابرات المركزية الامريكية قد جمعتها’
والتي تدين قطر بشكل قاطع’
لذلك السبب طلب الرئيس ترامب من الحكومة السعودية دعوة جميع قادة الدول الاسلامية’
حيث نوقشت قضية الارهاب’وعزم امريكا والعالم الغربي’على ضرب المنظمات الاهابية بكل قوة’ومراقبة’ومحاسبة الجمعيات التي تمارس نشاطات مشبوهة
بزعم أنها جمعيات خيرية’أو اي غطاء اخروقد ابلغ اولئك القادة بلغة واضحة وصريحة’
ان الغرب لن يقف ساكتا في المستقبل’بل سيحمل قادة الدول الاسلامية مسؤولية كاملة عن اية نشاطات ارهابية يقوم بها مواطنون من بلدانهم’
واستعداد امريكا وحلفائها بتقديم العون لتلك الدول في عملية مطاردة كل المشبوهين ’ومنعهم من تطوير نشاطاتهم ووأدها’قبل ان تستفحل.واملا عليهم نوعية
’الاجرائات التي توجب على الحكومات الاسلامية اتخاذها كل في دولته
’من اجل القضاء على المنبع الفكري’الذي يؤدي الى التطرف’ومايمكن ان ينجم عنه من تهيئة ارهابيين’تكفيريين’مستعدين لمهاجة اهداف مدنية غربية او محلية ’مدفوعين من قبل دعاة اورجال دين يعتمدون التحريض’
ولذلك شكلت لجان مناصحة’مهمتها ثني الدعاة الارهابيين عن شحن رؤوس الشباب بالافكار المتطرفة’
أواشاعة ثقافة التكفير والكراهية
وقد اتفق الجميع على عزل قطر وتقديم انذار رسمي لها
لاحراجها ودفعها الى التراجع قسرا’ولكون تنازلها لن يكون سهلا’فقد تم الاتفاق على ممارسة الضغط المستمر على قادتها’وان لم ترعوي(وهذا متوقع)وتصرف قادتها بشكل ارعن’
فسيكون هناك حل واحد’وهو الضغط على العائلة الحاكمة من اجل عزل الامير’وبالتالي’تجريد والدته الشيخة موزة من سلطاتها كحاكم فعلي لقطر
’ووضعها تحت الاقامة الجبرية
تمهيدا لتقديمهم الى محاكم ارهاب دولية.
ومن الجدير بالذكر ان استثناء تركيا وايران من دعوة قادة الدول الاسلامية الى مؤتمر الرياض’سببه انهما متهمتان’بل ومدانتان’برعاية الارهاب’وان دورهما قادم بلا شك’ولكن بعد الانتهاء من قضية قطر
حيث ان كل الادلة التي تدينهما بممارسة الارهاب’موجودة لدى المخابرات المركزية’وتنتظر دورها لتكشف اما العالم اجمع
أما قادة العراق الحاليين
فبالتأكيد ينتظرهم خريف’اشد سخونة من حر اب اللهاب
لقد تصور القطريون’أنهم بتسليمهم قطر للامريكان لاقامة القواعد والمعسكرات فوق اراضيها’
يضمن لهم حماية دائمة
لكن الحقيقة ان الامريكان لايحترمون الا من يعتز بنفسه’ويصون شرف امته’
فالذي يبيع نفسه وعرضة ’
ويقبل ان يكون اداةا لقتل وتشريد ابناء جلدته
من اجل ان يبدو كبيرا ومؤثرا امام الاخرين امام الاخرين’
وهو صغير اصلا
يصبح عرضة’لان يباع للغير
مثل قطر’وغيرها’من المتورطين في الارهاب’لحساب اسيادهم
مثل كلب صيد شاخ
واصبح لابد من التخلص منه,

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close