العبادي… نزوة وجود … في المحور الخطأ

محمد علي مزهر شعبان

أي خطل ركب الرجل الطامع في المثوبة على إثم ؟ أي احسان حملته سجاياك لدولة الضلالة والوزر؟ أي مركب ركبت، وجعبتك فارغة من مؤثر يؤثر، وكلام يوقع الاثر في النفوس ؟ هل سيتسقبلك امراء ال سعود في الاحضان، كما استقبلوا رئيس جمهوريتك في مؤتمر الرياض حين بعث لمرافقته شخص من الدرجة العاشرة، فلا حضور في مقدمه، ولا وسعة لحركه، ولا كلمة توميء الى وجود بلد لم تدركه ممالك وامارات الرمال في حضارته وكينونته ؟

رئيس الوزراء ينوي السفر الى سعودية المواقف النبيله، والشقيق الداعم، والحضور القائم في دعم بلدك، وكأنه نسى ما جنت وأجنت نفوس كراهيتها لهذا البلد، والحصاد الذي حصدته بمنجل البغضاء في اجساد شعبك . وكانك نسيت ثمار فعلتها في المدن والقصبات ومئات الالوف من ضحايا اجرامها.

ايها الذاهب الى ديار الوهابية، اين ادراكك بلعبة التوازنات والمحاور ؟ اين منك فن ادارة الازمة، ووضع بلدك في المحور الصحيح ؟ ان المتخاصمين ولدوا من رحم واحد، هو رحم البغضاء والقتل وادارة الفتن والازمات، والتبعية الثقيلة لدمار وخراب الشعوب . فان تضاربت مصالحهم، فاين غنيمتك من تلك الازمة ؟ وهل قرات الاصطفاف جيدا، وشخصت اعماق المحاور، والارتباطات الخفية والمعلنه ؟ ماذا تشكل جزر القمر قصاد بكستان، وجزر المالديف امام تركيا، وموريتانيا ازاء اسرائيل، والبحرين مع ايران ؟ هي ذي الاصطفافات بين المحوريين، حتى امريكا منقسم داخلها ازاء الازمة، فالبنتاغون وجنرالات ” قاعدتي العديد والسيلية، والخارجية الامريكية  في واد، وترامب في تغريداته في اخر . هل نسيت ايها السيد القانون الذي اقره الكونكرس الامريكي” العدالة ضد راعي الارهاب” جاستا” ضد السعودية، او لم تدرك ان ال 400 مليار هي رشى لعدم موافقة البيت الابيض على تطبيقه .

انتم كالخرساء البلهاء تنتظرون الاشارة لشد الرحال بالاتجاه الخطأ، وليس لديكم القدرة في الوقوف على شواطيء التاثير. ألم تقرؤا طبيعة العداء بين الدول المسانده لقطر، حين اصطفت لنصرتها، حين عرفوا أين تكمن مصالح شعوبها بتكتيكات من ادرك فن اللعب. ايران لها عمق مؤثر في الساحة العراقية، وامريكا الاغلبية المؤثره ضد مواقف رئيسها، واسرائيل وتركيا وباكستان في محور،واذا بك ترحل صوب الموطن الخطأ .

 

الحصاد الاخير لمنفعة البلد، وتوسيع الازمة وتعميقها لبلدين طالما لعبت في ساحتك موتا ودمارا هذه جنبة . وقص جناح احد الطرفين الاقوى تاثيرا في دمارك، والاوهن في تاثير المحاور، والاصطفاف مع جنبة هي اقل شرا عليك، واقرب اليك في ان تلعب على اوتار استغاثتها . فانت ذاهب الى بلد، لو زرعت له الدرب وردا ورياحين، وقدمت لهم الجنة مسكنا ومرتعا، لرفضوا جنتك، انهم يبغضونك حد الوهدة السحيقه . فلا اذن تستجيب، ولا فكر يلتقي، ولا قلب يجافي الكره، ولا موقف ممكن ان يمنحك حظوة، وليس لديك سلطان او سطوة .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close