منتزه الببغاوات – للشاعر الألماني راينر ماريا ريلكه (1926-1875) –

تحت شجرِ الزَّيـزفون التركيِّ المُـزهـرِ على حـوافي المَرج المُعـشَـوشِـبِ ،
تـتنفّس الببغاواتُ بهدوء في مواقعها المتأرجحة ،
وقد هـزّها الحنينُ إلى أوكارها ،
فأخذت تفـكِّـر في أوطانـها التي ، وإنْ لـمْ تَـقعْ أعينـُها عليها ، لا تتـغيَّر .

غُـرَبـاءُ في هذه الخضرةِ المتـزاحمة كموكب استعراض ،
تتـباهى وتـتعالى وتشـعر أنَّـها فوق الجميع .
وفي مناقيرهـا الثمينة المصنوعة من اليَـشْمِ واليَـشَبِ
تعـلـك شيئاً رمادياً وتقـذفـه بعيداً ، لأنها لا تستـسيغ طعمَـه .

ومن تحتها تلـتـقط الطيورُ الحَـزانى مـا قَـذَفـتْه ،
بينـما تنحني الببغاواتُ الساخراتُ من فوقها انحناءةَ استهزاءٍ .
وبين كلتـيْهـما تفرغ أواني الطعام سريعاً ،

وتـبدأ بالـتأرجح مرةً أخرى وتـنـامُ وتراقبُ ،
وبألسُـنها السّـودِ التي تـنطق الكَـذِبَ عن طيب خاطر،
تـعبث بسلاسل الأغلال في أرجلها . تنـتظر مشاهدين .
,

بهجت عباس

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close