إستذكار تأسيس لواء الحشد الشعبي الفيلي

بسواعد الخيرين … أثبت المكون الفيلي المواقف الوطنية النبيلة المشرفة من خلال قيامه بتأسيس لواء الفيليين بتأريخ 16/6/2014 في مقر جمعية الكرد الفيليين / شارع فلسطين ، ونحتفل اليوم بالذكرى السنوية الثالثة لتأسيس اللواء الفيلي وتلبيته لنداء المرجعية الدينية العليا الرشيدة وفتوى الجهاد الكفائي التي أصدرها سماحة الإمام السيد علي السيستاني ( دام ظله ) ، وبمجرد إعلاننا عن تشكيل حشدنا الشعبي الفيلي … هب أبناء مكوننا الغيارى على الرغم من جراحاتهم النازفة التي لم تندمل بعد من أجل الدفاع عن سلامة عراقنا العزيز وحماية أمنه الوطني والذود عن أرضه ومقدساته والتضحية بكل ما هو غالي ونفيس وإثبات هويتهم العراقية الأصلية بإعتبارهم شركاء في هذا الوطن على السراء والضراء ، وعقدت جمعية الكرد الفيليين بجهودها المباركة وإمكانياتها الذاتية مؤتمر إسناد الدولة والقانون والقوات الأمنية في ذلك اليوم التأريخي المشهود ، فكان بحق حدث جلل الذي شهد الحضور الفاعل والمتميز لمسؤولي الدولة والوزارات والجهات الحكومية والأجهزة الأمنية والعسكرية والأحزاب السياسية والوجهاء والأعيان والشيوخ والشخصيات البارزة ومنظمات مجتمع المدني والمواطنين والعشائر ووسائل الصحافة والإعلام وعبر بث حي مباشر لقناة العراقية خلال فترات نشراتها الإخبارية المستمرة في ذلك اليوم التأريخي المشهود ، وحقيقةً وأمانةً للتأريخ كان على رأس الداعمين والمشرفين على تأسيس وإسناد ورعاية لواء الحشد الفيلي هم كل من الحاج المجاهد ( معين الكاظمي ) عضو مجلس محافظة بغداد والقيادي في منظمة بدر والحشد الشعبي والأستاذ ( سعد المطلبي ) عضو اللجنة الأمنية لمجلس محافظة بغداد والقيادي في إئتلاف دولة القانون وهم شهود أحياء على محاولات البعض وضعاف النفوس تشويه الحقائق ومصادرة الجهود والإلتفاف والقفز عليها لأغراض ومنافع شخصية ضيقة وأثبتت الأيام والأحداث صحة ذلك ، وقد أنبثق من المؤتمر إعلان تأسيس « اللواء الفيلي / حشد شعبي » وفتح باب التطوع والجهاد في إطار دعم الدولة والقانون ومساندة الجيش والقوات الأمنية ، ولا يسعنا إلا نبارك الولادة المظفرة لحشدنا المقدس ونثمن مواقفه وبطولاته ومبادراته وإنتصاراته التأريخية في ساحات الوغى وقواطع العمليات وخنادق القتال ونيل الشهادة في سيبل الوطن وفتوى المرجعية الدينية العليا التي وحدت العراق بكل أطيافه وقومياته وعلى رأسهم المكون الفيلي الذي لبى نداء الواجب الوطني والديني بكل تضحية وفداء وقدم سلسلة متواصلة من قوافل الشهداء والدماء الجليلة من أجل حماية المقدسات والعرض والشرف والكرامة الإنسانية وتطهير الوطن الغالي من دنس الإرهاب ، وبهذه المناسبة العزيزة … نطالب بوجوب الإلتزام التام والكامل بتطبيق أحكام المادة (1/البند ثالثاً) من قانون هيئة الحشد الشعبي رقم (40) لسنة 2016 المنشور في جريدة الوقائع العراقية الرسمية العدد : (4429) والمؤرخ في 26/12/2016 ، والتي تنص { تتألف قوة الحشد الشعبي من مكونات الشعب العراقي بما يضمن تطبيق المادة (9) من الدستور } ، حيث أكد الدستور في المادة (9) بإن القوات المسلحة والأجهزة الأمنية تتكون من مكونات الشعب العراقي بما يراعي توازنها وتماثلها دون تمييز أو إقصاء .

ماهر الفيلي / مؤسس لواء الحشد الشعبي الفيلي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close