خير الناس من نفع الناس ] ا ]

 

عباس طريم  _    اريزونا

_لا زالت ابصارنا تتجه الى حيث الوطن العزيز [ العراق ] ولا زال الامل يقرب لنا المستحيل , ويعيننا على الانتظار لترقب قدوم الفارس الذي نجد فيه , ما افتقرناه في غيره .. فارس يمد يده للجميع .. ويعيش من اجل الجميع .. ويسعى الى جمع كلمة الجميع .. يخلو طريقه من الطائفية , وتعبد دروبه بكل ما من شانها , ان تجمع اللحمة وتزيد من الاتفاق , وتعود بنا الى الأيام الخوالي .. التي كانت تحسدنا الناس فيها على اخوتنا وتعاضدنا وتلاحمنا .. نحن الذين ولدت النزاهة في ديارنا , وشاع الجود من افواه قصائدنا , وتغنت الدنيا ببطولاتنا وانتصاراتنا التي وصلت الى اخر الدنيا !

واليوم , غادرتنا تلك الصفات الجميلة .. التي كانت توشح رقابنا , وسافرت دون رجعة .

اليوم , ينتشر الفساد والفقر والعوز , وأصبحت الرشوة واقع حال تطرح تحت مسميات .. لتجميل صورتها لتكون مقبولة عندما يأتي الحديث عن تفاصيلها .. ان السعادة تملأ قلوبنا عندما نسمع بوجود شخصية عراقية .. متزنة ثقيلة الوزن وموثوقة .. تطرح برنامجا واضحا لتعبيد طريق الامل الذي ينتظره جميع العراقيين .. الذين ضاعوا في وطنهم , وتشتتوا في بقاع الأرض يسعون الى عيش كريم , ويرتجون الامن والأمان .

شخصية وطنية رصينة .. مثل الدكتور مامول السامرائي . امين عام حزب الاتفاق الوطني العراقي ونقيب السادة الاشراف الهاشميين .الذي تتوجه اليه الانظار .. كلاعب مهم في حلبت التفاضل وتقديم كل المساعدات لابناء الشعب العراقي .. الذين تركوا ديارهم وارتحلوا الى  الشمال او الجنوب .وقد اشاد به .. جمع غفير من الصحفيين والاعلاميين والفنانيين .. وامتدحوا خطواته التي يسعى بها الى القضاء على البطالة , وفتح مراكز تدريبية للشباب العاطلين عن العمل , واعانة العوائل الفقيرة بكل السبل المتاحة , وعقد المؤتمرات لتقريب وجهات النظر بين الفئات المتناحرة والوصل بها الى قاسم مشترك يعيد بوصلتها الى حيث الامان . , والقضاء على الفساد والفاسدين .. الذين احالوا الوطن الى ركام , والمصارحة في طرح العلل الحقيقية لتاخير البلد .. وابتعاده عن سلم التطور العلمي والتاكنالوجي , ورسم خطة اعداد مسبقة , للاسراع بدفع عجلة الوطن للحاق بركب الانفتاح والتطور . وتشجيع الفن والادب والصحافة وتقديم الجوائز للمبدعين منهم .. ان وطننا اليوم , يحتاج الى رجال تاخذ على عاتقها بناء البلد .. وتضرب بيد من حديد , على يد  كل من يفكر بنهب اموال الشعب المظلوم ! وان تعيد زراعة الامل في النفوس الطيبة التي حولها اصحاب السوء .. الى نفوس مريضة, لا تفكر  الا بالسرقة ونهب اموال الوطن وتدميره , والرقص على جروحه النازفه ..

ومن هنا ,[ من ارض العم سام] نتقدم بالشكر الجزيل ! للدكتور مامول السامرائي . لوقوفه خلف ابناء شعبنا.. من السنة والشيعة .  كما ونشكر كل شخصية عراقية حاولت زرع الامل , وبناء جسور التواصل بين الاخوة , وقدمت العون للمحتاجين من ابناء شعبنا المظلوم . وعوض الشعب العراقي الذي ابتلاه الله ! بمصاصي دماء البشر [ من الحرامية ] الذين لا يخجلون ! ولا يخافون الله !

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close