أجالس نفسي لنتحاور قليلا : قصة قصيرة

أجالس نفسي لنتحاور قليلا : قصة قصيرة

و أخيرا :
بعد بحث طويل و مضن في دهاليز تيه ومضارب متاهة و بين محيطات غربة ورحيل ،
عثرتُ على نفسي وجالستها لنتحاور و نتسامر قليلا ، على امل تعارف و تصادق و تألف وانسجام ، بدلا من تنافر أو تشاجر، ولكن سرعان ما اتضح بأننا لا زلنا نجهل بعضنا بعضا كغابة كثيفة و مسوّرة بصرامة ، و حيث ثمة جسر طويل من غموض و اغتراب يفصل فيما بيننا طويلا .. طويلا .
فودّعنا بعضنا بعضا وافترقنا من جديد …
على أمل أن نعثر على بعضنا بعضا ، بعد رحلة جديدة ومديدة ، ربما ، في أخر شوط من مشوارنا النهائي .
إذن …………………………………………………
فكيف تريدني أن أعرفك جيدا ، سواء صديقا كنتَ لي أو عدوا أو شخصا محايدا ؟!..

مهدي قاسم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close