المتوجع

المتوجع

عبد صبري ابو ربيع

الحزن ليس حزن الادمع

الحزن حزن جراحات المتوجع

وجراح القلب لا تُسمع

هذا ذبيحٌ وهذا

محترق الاضلع

وهذا فقير ٌ وهذا

معدمٌ كالجائع

والبلية انكم من

جلدتي ومرجعي

صرنا اضحوكة للناس

والمتتبع

من ذا الذي يأتينا

بفجر ألمعي

خالٍ من الكراهة والتصدع

شعبٌ سعيدٌ

يكون في كل موضع

والدنيا تصير ضاحكة

كالورد الاروع

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close