الملك عبد العزيز للعبادي: قلوبنا مفتوحة وكل الابواب مشرعة للتعاون مع العراق

اكد الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، الاثنين، ان جميع الابواب مشرعة للتعاون مع العراق، فيما اشار رئيس الوزراء حيدر العبادي الى ان الحكومة العراقية كسبت ابناء الشعب وتعاونهم عندما لم تميز بين عراقي وآخر.

وقال مكتب العبادي في بيان ان “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بحث مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز سبل تعزيز التعاون وتطوير العلاقات بين العراق والمملكة العربية السعودية في جميع المجالات”.

واعرب عبد العزيز خلال البيان، عن “بالغ ترحيبه برئيس الوزراء والوفد المرافق له”، مبينا ان “قلوبنا مفتوحة وكل الابواب مشرعة للتعاون مع العراق”.

واضاف “اننا مستعدون للمساعدة والتعاون المشترك في المجالات الاقتصادية، والتجارية، والحدود، والقطاع الخاص، ورجال الاعمال، وتبادل المصالح، وزيادة التنسيق في مواجهة الارهاب، والتعاون للقضاء على داعش، وحفظ الامن المشترك”، مشيرا الى “اننا سعداء بزيارتكم، ونقدر جهودكم في محاربة الارهاب وماحققتموه في هذا المجال”.

واشاد عبد العزيز بـ”استقرار العراق وتكاتف ابناء شعبه”، متمنيا “للعلاقات الثنائية بين البلدين المزيد من التطور”.

من جانبه، عبّر العبادي عن شكره لـ”حفاوة الاستقبال”، لافتا الى “اننا نسعى لتأسيس علاقة صحيحة ومتينة ونسير بخطوات واثقة ومدروسة”.

وتابع العبادي “جئنا اليوم بقلب مفتوح واستعداد للتعاون بعد ان لمسنا من قبلكم انفتاحا كبيرا”، موضحا “اننا لم ننتصر على داعش بالقوة العسكرية فقط، ولكننا كسبنا ابناء شعبنا وتعاونهم عندما لم نميز بين عراقي وآخر، ونحن نحترم التنوع الديني والقومي والمذهبي ونسير على هذا النهج”.

واكد ان “علاقاتنا قائمة على مصالح شعبنا ولانريد ان نكون ضمن سياسة المحاور، ونحافظ في علاقاتنا المتنوعة مع دول العالم المختلفة والمجاورة على استقلال قرارنا ،ونتحرى مصالح شعبنا وامننا”، مشددا على اهمية “التعاون ضد الارهاب والقضاء على عصابات داعش الارهابية”.

وبحسب البيان فقد حضر اللقاء وزراء الخارجية والداخلية والصناعة والزراعة والتجارة العراقيين اضافة الى رؤساء الاستثمار من الوفدين”.

وأعلن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي، في وقت سابق من اليوم الاثنين، أن الأخير التقى بالملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في مكة، فيما بين أن جولة المباحثات الرسمية بين البلدين ستبدأ مساء اليوم.

  • سجاد تقي كاظم

    مهزلة.. (العبادي يقول انه ضد سياسة المحاور) ؟؟ وانه يرفض ان يكون مع جهة ضد جهة اخرى؟؟

    سؤال.. قاسم سليماني قائد بالحرس الثوري الايارني .. يصول ويجول بمدن منطقة العراق ويتحرك كقائد اوحد.. وويمثل الي ايران خامنئي على العراق.. (وعشرات الفصائل المسلحة تعلن ولاءها جهارا وبيعتها لزعيم اجنبي خامنئي الحاكم الايراني ونظام ولاية الفقيه)..

    هل بعد كل ذلك تقول ان (العراق ليس مع سياسة المحاور) ؟؟

    ثانيا.. المسؤولين الايرانيين يؤكدون على عنوان.. محور (روسيا ايران العراق سوريا).. ؟؟ اي انهم يشيرون بان العراق ضمن محور اقليمي.. ضد (محور مفترض) يضعه المحور الروسي الايراني ليعاديونه..

    والغريب المحور المفترض ايضا يمثل تحالف دولي ضد داعش والارهاب بشكل عام.. ودول التحالف تعاني الارهاب .. ومن هزم الارهاب اساسا هو التحالف الدولي بقيادة امريكا..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close