أزمة قطر كشفت حقيقة انصار السعودية وانصار قطر واردوغان من القائمة اللاوطنية

نعيم الهاشمي الخفاجي

نحن في زمن الغرائب والعجائب، نحن في زمن أصبح به الساقط والمنبطح والخنيث والطائفي والمتاجر بشرفه أن وجد شرف لديه لكسب مكتسبات وطنية من أصحاب  السعادة  والمعالي وممثل للمكون السني، لقد قلناها وبعد سقوط صدام والبعث على ساسة الشيعة واﻷكراد الاستفادة من تجربة الحكم البعثي والقومجي الطائفي والتي استمرت 40 عاما من يوم الغدر وقتل الزعيم عبدالكريم قاسم عام 1963 الى يوم 9نيسان عام 2003 وطلبنا من ساسة الشيعة واﻷكراد بضرورة دعم ساسة سنة شرفاء يؤمنون بالعملية السياسية وليس دعم عناصر بعثية سنية مرتبطة مع رؤوس الارهاب والعصابات اﻹرهابية، رفع الشعارات والبكاء على كذبة كبرى اسمها الخوف على وحدة العراق من قبل ساسة لصوص حرامية خنث منبطحين همهم الاستئثار بالسلطة  على حساب دماء مئات آﻻف الشهداء من أبناء ،جلدتهم هي التي اوصلتنا الى هذا الوضع المزري والبائس، الموقف السعودي والعربي والاسلامي السني من العراق مبني على الجانب الطائفي بغض من يحكم العراق من الساسة الشيعة وإن كانوا ملائكة، ازمة قطر والسعودية كشفت بشكل واضح تشرذم ساسة القائمة اللاوطنية المرتبطين  مع أجندات الدول العربانية امثال السعودية وقطر والإمارات  وتركيا، علاوي يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية قام بزيارات بصفة نائب رئيس الجمهورية والذي ادعى من ادعى ان مناصب نائب الرئيس تم الغائها للضحك على عقول عامة الناس بالعلن، علاوي هاجم قطر السيئة والتي لاتقل سوء عن السعودية راعية وزعيمة الارهاب، من نفس قائمة علاوي اعلن ابو صابرين طارق الهاشمي أن علاوي يفتري وان السعودية دعمت القائمة العراقية بزعامة علاوي في مليار دولار في الانتخابات العراقية التي جريت عام 2010، ابو صابرين لم يأتي بجديد سبق للسيد حسن العلوي فضح قيام ملك السعودية في اعطاء مليار للقائمة العراقية لابعاد الشيعة من الحكم والكلام سمعه حسن العلوي من الملك السعودي عبداللات مباشرة من خلال مشاركته وفد القائمة العراقية لزيارة الرياض ولقاء الملك بعد اعلان نتائج الانتخابات، ازمة قطر كشفت انقسام القائمة اللاوطنية بشكل واضح، الممسوخ اياد علاوي اتضح انه مخلب قط وكلب حراسة لبني سعود ومن لف لفهم واتضح ان ابو صابرين وسليم الجبوري وسائر ساسة المكون السني من البعثيين والاخوانيون مع قطر واردوغان ﻷسباب اخوانجية، عن أي وطنية يتحدث هؤلاء، وأتعجب  عندما اشاهد بعض جهلة القوائم ﻷحزاب الشيعة يتمنطقون حول زيارة العبادي للسعودية وانها فتحت آفاق من العلاقات الجيدة واحدهم قال نحن جسر ما بين  طهران والرياض وياليت هذا وأمثاله  استمع لمحاضرات لمتخصصين في العلوم السياسية أو  استمع أو  قرأ مقالات لصحفيين مهنيين ﻷن في مناهج الإعلام قسم الصحافة ايضا يتم تدريس مادة العلوم السياسية في المرحلة الثالثة والرابعة، مانراه مهزلة في امتياز الى اين يوصلنا ساستنا الامعاة ومتى يتقون الله ويصححون أخطاءهم  و يجتمعون  ويتفقون على مشروع سياسي جامع لهم بدون هذا التشتت والتسيب والانبطاح والخناثة والتي تجاوزت مرحلة الديوثية مع تحيات نعيم  الهاشمي الخفاجي

 
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close