القائد الجاهل والشعب العائل؟!!

مصطلح ” الشعب جاهل” يتكرر في الإعلام والخطابات السياسية المتنوعة , ومضت الأجيال على أنغام هذه الإسطوانة الغثيثة وما تبدلت الأحوال إلا نحو الأسوأ ثم الأسوأ.
وتدحرجت عقود وتوسدت التراب ملايين الطاقات الشبابية الواعدة , ولا زلنا نسمع ذات الكلمات , وما تساءلنا لماذا الصين إستطاعت أن تثقف شعبها البليوني في غضون عشرة سنوات , وكيف لماليزيا أن تنقل مجتمعها من حالة الفقر المدقع إلى آفاق النجومية الإقتصادية والإنتاجية.
ولو تساءلنا لكشف الجواب أن العلة في القادة الجهلة حتى النخاع , فمعظم مجتمعاتنا تتمتع بقيادات جاهلة بكل ما تعنيه كلمة جهل , بل أنها قيادات أمية في كل شيئ وتتوهم المعرفة والقدرة على القيادة , والتحكم بمصير الناس الذين يغذون هذه الغفلة والأمية المدقعة.
فالإناء ينضح بما فيه , والأمية القيادية لا تحتاج لإثبات وأدلة , فالواقع المتداعي هو الذي يشير إليها بوضوح ساطع وأليم.
فالدول التي تملك كل شيئ ولا تنجز شيئا تبرهن على أنها تُقاد بأناس من صنف أجهل الجهلة , مهما توهموا وتصوروا بأنهم يعرفون , والدول التي لا يزال إعلامها يردد أن الشعب جاهل , إنما هي تعكس جهل وأمية قادتها الذين يستثمرون بتجهيل الشعب.
فالعيب الحقيقي في القادة وليس في الشعوب , ولا يمكن للشعب أن يكون ويتطور عندما يختار الجهلة لقيادته وتقرير مصيره بلا مراقبة ومتابعة وحساب , وعندما يتمتع بتحقيق التكاثر الأميبي للفردية والفئوية والإستبدادية بإسم الديمقراطية وفقا لمعطيات الجهل والأمية الزاخرة.
إن الشعوب لا تحتاج لأكثر من عقد واحد من الزمان لكي تنتقل من الظلمات إلى النور , وهذا قانون زمني سائد في جميع الثورات والحركات العقائدية والدينية , وغيرها من حركات التحرر والتغير في مسيرة البشرية , أما الركون إلى القنوط والتهاوي في المستنقعات والتمتع بقوانينها الإفتراسية الإنقراضية والتمحن بمصادرها الناضبة , فأن الأمر يعني أن المجتمعات ترعى السلوك الإنتحاري , وتساهم في الإنقضاض على نفسها بعنفوان مروّع خطير.
فهل ستثقف القيادات نفسها وتعترف بأميتها وتقرأ في كل يوم كتاب لتكون مؤهلة للقيادة وبناء الأمل والحياة؟!!
د-صادق السامرائي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close