من دفاتري القديمة

د.يوسف السعيدي

ارتال الشهداء مستمرة دون جوازات سفر على شواطيء الموت المجاني ..وطوفان القتل الطائفي يصارع سفن النجاة ..في زماننا اليعربي المعروض في المزادات العلنيه ..واسواق النخاسة ومكاتب المرابين ..ودهاقنة النفط الصحراوي غيروا خرائط الوجوه ..وهم يعيشون ازمة خيبتهم وفشلهم …ويستحمون في بركة النسيان ولم يبق لهم في دفاتر التاريخ الا احلاما ببلاد تمتد جذورها من شواطيء القهر الى صحارى القتل …وانهار النفط الممتزج بدماء العراقيين المستباحه….

الدكتور

يوسف السعيدي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close