لا وجه مقارنة بين عالمين مختلفين !

محمدواني
انظر ماذا يجري في العالم الاسلامي والعربي بشكل خاص ، احداث سياسية متلاحقة وازمات لا اول لها ولا اخر ، والفوضى هي السائدة فيه ، جميع انواع المساويء والاثام وكبائر الذنوب التي نهى عنها الله ورسله والحكماء والفلاسفة والمصلحين عبر التاريخ تتغلغل فيه ؛ من جهل وفساد وبلطجة وقلة ذمة وضمير والهرج وهو يعني القتل كما جاء في الحديث الشريف : (ان بين يدي الساعة الهرج قالوا وما الهرج ؟ قال القتل ، انه ليس بقتلكم المشركين ولكن قتل بعضكم بعضا )مع انه يظهر التقوى والصلاح ويحرص على اداء فرائضه الدينية من صلاة وصوم وحج على اكمل وجه ، ولكنه مع ذلك ، لا يتوانى لحظة عن ارتكاب افظع الجرائم واقساها بحق الاخرين ، ولو كان الحق الى جانبهم ، كما فعل النظام العراقي مع الشعب الكردي في عمليات قتل جماعية سماها”الانفال”على اسم سورة في القران الكريم عام 1988 (لاظهار العملية على انها عمليةجهادية ضد الكفار!!)حيث قام بدفن اكثر من 180 الف بريء في الارض وهم احياء دون ان يرف له جفن ، وكما يفعل اليوم النظام الاسدي الطائفي المجرم بحق الشعب السوري المظلوم .. لا شيء يوقف هذا العالم المتناقض المعقد من عدوانيته وهمجيته ، مع انه يدعي الاسلام ومحبة الله !! والله بريء من افعاله وتصرفاته ..والعجيب انه رغم قيامه بعمليات قمع منظمة ضد شعوبه المسلمة وغمط حقوقه ، نراه يرفع صوته مستنكرا ومحتجا على ما يجري من انتهاكات صارخة في”ميانمار”بحق شعب”الروهينغا”المسلم ! مطالبا المنظمات الاممية باتخاذ اقصى العقوبات الرادعة ضد سلطاتها ، او نراه يندد بشدة بالرسوم الكاريكاتيرية الساخرة التي ينشرها رسامون غربيون للرسول صلى الله عليه وسلم بين فترة واخرى ويدعو الى التظاهر وتحشيد القوى ضدهم ..
هذا هو الوضع البائس للعالم العربي الاسلامي الذي أضاع طريقه وفقد اتجاهه وبوصلته ، ولم يعد يعرف الى اين يسير و بماذا ينتهي به المطاف ، فمنذ ان ابتلي بحكم العسكر والانقلابات البوليسية ، والحكام المتسلطين على رقابه ، لم يعد قادرا على التمييز بين الصواب والخطأ ، وبين الايمان والكفر ، تشوش لديه الفكر ولم يعد قادرا على الرؤية الطبيعية للامور ، بينما هو في هذه الحالة الهلامية غير المتوازنة ، مهزوم ومدحور ومحطم داخليا ، يدور في ساقية العبط والفوضى مثل الثور المعصوبة عيناه ، نرى العالم”الغربي”في الجهة المقابلة يقف امامه متفرجا ويواصل مسيره نحو التقدم والتطور .. ففيما هذا الغرب”الكافر” يبني ويتقدم بهدوء و ثبات في عمق المعرفة ليضيف شيئا جديدا لمصلحة مجتمعاته ورفاهية شعوبه ، حتى حول بلاده الى جنة حقيقية تليق بكرامة الانسان ومكانته كسيد المخلوقات في الارض ، ويتمتع بالحياة ويعيش في الحاضر ، فان الشرق”الاسلامي”العربي” يعيش في احداث الماضي السحيق ويرفض الخروج منها ، عالم الغرب ؛ مشغول بابحاثه واكتشافاته ، والشرق مشغول بتفاهاته وحماقاته ومغامراته العسكرية ، وبنزاعاته الطائفية والقومية التي لا تنتهي ، والنتيجة ان الهوة بين العالمين تتسع اكثر فاكثر ، والاختلاف الحضاري يكبر ويتضخم ، والخاسر الاول والاخير في النهاية هو العالم العربي الاسلامي دائما !.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close