الكورد الفيليون …والخطر المتجدد

الكورد الفيليون …والخطر المتجدد
الكورد الفيلية يواجهون مرة اخرى تهديدات بالترحيل والاقصاء وهم احدى المكونات الاساسية في العراق من حيث الاصالة وعدد السكان الذي يقارب مليونين نسمة ولايوجد من يمثلهم في مجلس النواب رغم ان المساحة الجغرافية لمناطقهم المطلة في الجهه الشرقية من نهر دجلة موطنهم الحقيقي وارضهم واسعة تمتد الى مئات الكيلومترات مليئة بالخيرات والكرد الفيليون , جزء من هذه الشعب, ويذكر العديد من المؤرخين الى انهم من بقايا العلاميين او الكوتيين في وسط وجنوب العراق ( مندلي , بدره , جصان , خانقين , كركوك والسليمانية واربيل وبغداد المركز والاطراف وغيرها من المدن العراقية الى جانب المدن الايرانية المجاورة الاخرى للعراق ). والكرد الفيليون ينحدرون من عشائر كردية معروفة عاشت في منطقة شرق العراق وبخاصة في شرق دجلة وهي من اقدم المناطق التاريخية في العراق والتي نشأت عليها اقدم الشرائع وكذلك وقدمت هذه الشريحه وعلى طول تاريخ وجودهم على ارض العراق من تضحيات كبيره من اجل حماية الوطن ومساهمه فاعله في المجالات الحياتيه الاخرى كالثقافه والاقتصاد حصرا. ورغم سنوات ( رحيل النظام الشوفيني السابق )لازالت هذا الشعب الاصيل يعاني ذالك الظلم الذي لحق به زمن تلك الانظمه التى مرت على العراق .
لا أعادي احد او اي مجموعة حين أكتب وأرفعَ الصوت من اجل مصلحة ما وأبريَ القلم، و الكلمات وأقسو في الكتابة والبيان، وأهجو في الرد وأذم في العطاء، ولست فيما أكتب منحازاً إلى فئةٍ بعينها فأزين أخطاءها، وأبرؤها من تجاوزاتها، وأطهرها من عيوبها، وأتجاوز لها عن جرائمها ومخالفاتها، وأسكت عن ظلمها، وأبرر سياساتها، وأتفهم صمتها، وأجيز غضبها، وأقبل بتناقضاتها، ولا أعترض على مواقفها، وأدافع عن أخطائها وانما من هنا أدعو ابناء شعبي الفيلي المظلوم النهوض للاتفاف حول بعضنا، وتبني أفكارا، والدفاع عن مواقفنا، لاننا على الحق وحدنا، فلا نخطئ، و التعبر عن الوعي الجماهيري ولا يجوز الاعتراض عليها أو مخالفة أوامرها،.ابداً انما نتحمل المسؤولية كلنا لاننا لم نستطع من ان نجمع شتاتنا ونضع ايدينا مع البعض ونتوحد تحت خيمة واحدة وتاسيس كيان مستقل من رجالنا المخلصين وابعاد الذيلية وتجار السياسة والمصالح الشخصية عن مسيرتنا .والاحداث الاخيرة تنذر بان الخطر لازال في مكانه طالما كان هناك من العقول الهشة والتي لازالت تحمل الكيد والحقد الاسود ضد شعبنا . لقد وصل الامر الى حد ان بعض الاحزاب والقوى السياسية الدفاع عن هذه الجرائم بحق الانسانية وبحرارة واندفاع عن مقترفيها والتشكيك بكل الضحايا من هذه الامة
اننا اليوم في امس الحاجة الى اي تجمع للكورد االفيليين مستقل يخدم هذه الامة هو من مصلحتهم للدفاع عن قضاياهم ولابعادهم عن الغدر والتهميش والتشكيك بأصالتهم كما علينا الابتعاد تماما عن الشعارات المزيفة والنزول الى العمل الجماهيري وان يفكرهذا الشعب بمستقبله لان الاخطار تطرق الابواب
عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي فيلي

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close