أشهر هاكر عراقي يعتزل القرصنة.. ويكشف ما لم يتوقعه أحد


قال الهاكر العراقي الشاب حسين مهدي في اول مقابلة له بعد اطلاق سراحه إنه قرر الاعتزال عن اختراق المواقع الالكترونية وبخاصة الحكومية منها، لكنه اشار الى انه قد يبقي الباب مفتوحا فيما يتعلق بالمواقع التابعة للتنظيمات المتطرفة.

واعتقل جهاز الامن الوطني العراقي، مهدي في مطلع الشهر الجاري بعد 24 ساعة فقط من اختراق موقعه الالكتروني وتركهِ رسالة شديدة اللهجة.

واستطاع مهدي في ذلك الوقت ان يعطل الموقع الالكتروني لجهاز الامن الوطني اذ كتب عبارات كثيرة انتقد فيها المحاصصة والفساد والتعيينات التي لا تمت بصلة للجهاز. وقال وقتئذ إن “الاستهتار بأرواح الناس أحد أهم أسباب الدمار” الذي حل في بلاده.

وسبق لحسين أن اقدم على اختراق الكثير من المواقع الحكومية خصوصا بعد أي انفجار يقع في العراق مشبها الطريقة التي يتم فيها ادارة الملف الامني بمستوى حماية المواقع الالكترونية في البلاد.

وقال حسين مهدي في مقابلة مع تلفزيون كوردستان24 الذي يبث من أربيل إن جهاز الامن الوطني اطلق سراحه قبل نحو ثلاثة ايام، وهو ما اكده مصدر مطلع وأشار الى ان الافراج تم بكفالة.

وأضاف حسين، وهو شاب عشريني، ان الجهاز اطلق سراحه بعدما تعهد بعدم الاقتراب من المواقع الحكومية او تسريب أي معلومات الى “الجهات المعادية”.

ونفى حسين ما اشيع من انه قد تعرض الى تعذيب اثناء فترة توقيفه، وقال إنه تلقى معاملة حسنة “لم يكن يتوقعها احد” لدرجة انها تصل الى حد المزاح معه.

وقال “طلب (جهاز الامن الوطني) مني عدم التعرض الى المواقع الحكومية.. وقلت لهم ان شاء الله لن اتقرب.. انا تقريبا اعتزلت (القرصنة)”.

لكن حسين ابقى الباب مفتوحا للعودة الى عالم الاختراق الالكتروني عندما تتحسن حالته النفسية، وقال إنه- وإن عاد مرة اخرى- سيقتصر عمله على استهداف المواقع المؤيدة للارهاب وبخاصة داعش مثلما كان يفعل في السابق.

وذاع صيت حسين مهدي منذ ان اقدم على اختراق مواقع حكومية بسبب التفجير الدموي الذي وقع العام الماضي في منطقة الكرادة بقلب بغداد والذي أسفر عن مقتل اكثر من 300 عراقي. وينتقد حسين بشدة طريقة ادارة الملف في العراق ميدانيا والكترونيا.

واخترق الهاكر نفسه موقع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي واخترق الموقع الالكتروني لرئيس البرلمان سليم الجبوري والنائبة حنان الفتلاوي وآخرين.

وعلى مدى الاسابيع القليلة الماضية اخترق قراصنة يبدو انهم عراقيون مواقع وزارات عراقية ودوائر حكومية انتقاما من اعتقال حسين مهدي بحسب الرسائل التي تركوها على المواقع المخترقة.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close