البصرة تعزز الحماية لقضاتها وتفاتح العبادي لتوفير مصفحات

كشف محافظ البصرة ماجد النصراوي عن اجراءات لتأمين الحماية لقضاة المحافظة خشية تعرضهم الى استهداف، وفيما لفت الى مخاطبة رئيس الوزراء حيدر العبادي لتوفير عجلات مصفحة لهذه الشريحة، اشار الى وجود خطة أمنية سيتم المباشرة بها بعد عيد الفطر لشمول جميع القضاة بالحماية اللازمة.

وقال النصراوي انه وعلى ضوء الاحداث الامنية الاخيرة واستهداف القاضي علي الكعبي لمرتين متتاليتين، تم بالتنسيق مع القضاة والاجهزة الامنية، تأمين عناصر الحماية للقضاة سيما لمحل لسكناهم، باستثناء الذين يسكنون بمناطق بعيدة، حسب قوله.

ولفت الى مفاتحة العبادي لغرض توفير المزيد من عناصر الحماية اضافة الى تخصيص عجلات مصفحة للقضاة وفي مقدمتهم الذين يصدرون احكام بالإعدام للمجرمين والارهابيين، ولفت الى وجود خطة أمنية سيتم المباشرة بها بعد عيد الفطر تهدف لتأمين الحماية اللازمة لجميع القضاة.

وارجع النصراوي اسباب استهداف القضاة في المحافظة الى تصديهم الى ملفات الارهاب والجرائم وشجاعتهم في اصدار حكم الاعدام.

وكان مصدر حكومي كشف يوم أمس بأن اكثر من مسؤول بارز في محافظة البصرة كان قد وعد القاضي علي الكعبي بتوفير الحماية اللازمة له مع سيارة مصفحة على خلفية استهداف منزله بعبوة ناسفة في تموز العام الماضي، مضيف ان تلك الوعود لم يتحقق منها شي حتى جرى استهدافه مركبته بعبوة ناسفة قبل ايام ما ادى الى اصابته مع 3 من افراد حمايته، مشيرا الى ان الكعبي كان قد تحدث مع المسؤولين عن حجم التهديد الذي يواجهه جراء عمله وتصديه للحكم بملفات غاية في الاهمية.

وأصيب قاضي التحقيق في محكمة استئناف البصرة علي الكعبي في 21 حزيران 2017 و3 من أفراد حمايته بانفجار عبوة محلية الصنع وضعها مجهولون قرب منزله في منطقة حي المهندسين، وقبلها اقدم مجهولون في 18 تموز 2016 على استهداف منزل القاضي ذاته بعبوة محلية دون تسجيل خسائر بشرية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close