حكايات عن اعتقال صدام ومحاكمته وإعدامه المحامي بديع عارف عزة يتذكر: تفاصيل جديدة…

حكايات عن اعتقال صدام ومحاكمته وإعدامه المحامي بديع عارف عزة يتذكر: تفاصيل جديدة عن مزرعة الدور والحفرة ؟ ومن المخبر الحقيقي عن مكان صدام ؟ ومتى كان صدام (غشيماً) ؟!

حاوره : شامل عبد القادر

المحامي المخضرم بديع عارف عزة كشفَ لنا عن اوراق جديدة دونها في مذكراته التي اعدها للنشر لكنه ارتأى ان يتحاور معنا ويروي للمشرق تفاصيل لم ترو او تكتب عن اعتقال صدام حسين ومحاكمته واسرار اعدامه!
* في البداية حدثنا عن آرائه بالقضاة الذين مروا في مفصل محاكمة الرئيس السابق صدام حسين قائلا:
– القاضي رزكار محمد امين قاض طيب القلب وجريء ولم يستجب للضغوطات عليه وكان مسؤولون كبار يخابرونه ويطلبون منه عدم مجاملة صدام وممارسة القسوة معه.. عندما امتثل صدام امامه راى رزكار انها امانة ثقيلة.
* والقاضي رؤوف ماذا تقول فيه؟!
– رؤوف سيئ جدا.. لا يفهم شيئا.. كان لا يتعامل مع صدام كقاض بل بدا كانه خصم او له خصومة مع المتهم صدام.. كان متهورا ولا يعرف اصول التصرف مع المحامين.
* ومحمود الحسن؟!
– كان هذا احد اعضاء المحكمة قبل تعيينه رئيسا لها وفي الايام الاولى من الاحتلال طلب من الضابط الامريكي لجوءا لامريكا.
* والعامرى.. القاضي الذي تم خلعه؟
– قاض متمرس وفاهم جدا.. ما قاله لصدام في المحاكمة صحيح جدا لانه لا يحاكم صدام كديكتاتور بل كمتهم ولان الادانة غير متوفرة فالمتهم بريء حتى يجرم ويدان.
* ماذا تقول بالقاضي العريبي؟!
– في اول ايامه عندما كان قاضي تحقيق كان يتعاطف لكنه اجبر بضغوطات من الدولة.. لم يكن يريد ان يكرر وضع العامري.. وكان يخشى ان يعفى من منصبه كالعامري.
قلت له: على مدى سنتين في مراحل التحقيق الاولى كنت ملازما لطارق عزيز.. هل مارس القادة الكرد ضغوطات ما عليك في قضية الانفال؟!
اجاب المحامي بديع عارف:
– لم يمارس الطالباني او البارزاني اي ضغوط علي في قضية الانفال حتى انني في مقابلتي مع السيد مسعود في ايام قضية الانفال قال لي انه غير مرتاح من المحامين الاكراد عن الحق الشخصي لان اداءهم غير مرض.. الطالباني يحترم صدام حسين.. كلفني الطالباني ان انقل لصدام سؤاله التالي : لماذا عفى عن جميع الاكراد واستثناني برغم انني لا اوافق اليوم على اعدامه؟ انا بدوري سالت صدام فضحك وقال: روح قل للطالباني ان قرار العفو كان يشمل العراقيين وليس غير العراقيين وانت اي طالباني كنت قد صرحت لوسائل الاعلام الاجنبية بانك كردي وليس عراقيا ولذلك استثنيتك من العفو لانك حسب ادعائك لست عراقيا!
* هل حصلت على معلومات ما عن قضية حلبجة؟
– لا توجد معلومات موثقة ان العراق مسؤول عن قضية حلبجة لان المعلومات تقول ان العراق كان يستخدم غاز الخردل وما استخدم في ضرب حلبجة هو غاز السارين الذي تملكه ايران ولا يملكه العراق انذاك.. هذه المعلومة صرح بها الخبراء الامريكان.. ثم ان الجيش العراقي وجه نداءا الى اهالي حلبجة قبل الهجوم بترك المدينة.
* نعود الى رموز القضاء الذي استهل ممارساته بمحاكمات صدام وبينهم القاضي عارف الشاهين.. ماذا تقول فيه؟
– لا اعرفه.. لكني اعرف انه لم يكن موافقا على اعدام صدام في يوم العيد.
* كيف كنتم تتعاملون مع قدوم صدام للمحكمة؟
– عندما كانوا يجلبون صدام الى قاعة المحكمة كنا نحن المحامين ننهض احتراما له فكان يثير استياء القضاة كل القضاة من دون استثناء فاخذوا يجلبون صدام اول واحد قبل حضور المحامين حتى لا نقف له الا محاميا واحدا هو هشام الفتيان كان لا يقف لصدام عند احضاره بسبب معاقبة صدام له عن قضية.
قلت للمحامي بديع: اثير لغط كثير عن قضية اعتقال صدام وتداولوا في وسائل الاعلام حكايات عن الحفرة والتخدير وغير ذلك وانت زرت المزرعة التي اعتقل فيها صدام وقابلت النامق ماذا تقول بعد تلك السنوات؟
– انا زرت المزرعة التي اختفى فيها صدام وتاكد لي ان اغلب الكلام الذي تردد عنها غير صحيح.. رايت كل شيء بعيني.. لا صحة لقصة البروجكتر في المزرعة.. اقول لك ان صدام حسين (غشيم).. كيف.. اروي لك.. صدام قال للمحامي خليل ان ضياء النامق هو الذي اخبر عني.. صدام غلطان بهذا الكلام.. لماذا غلطان انا اجيبك.. اخذها عقلا صدام مختف عند ضياء النامق 9 شهور كان من الايام الاولى يخبر عنه كما فعلها نواف الزيدان عندما اخبر الامريكان فورا عن وجود عدي وقصي.. نواف عندما اخبر الامريكان عرف ان معركة قوية ستنشب بين الذين في داره والامريكان فاخذ اولاده وعائلته وهرب بهم خارج البيت.. صدام يقول كما ورد في مذكرات الدليمي: بينما كانت زوجة النامق واطفالها في المطبخ تعد الطعام جاءني ضياء النامق وقال لي: ان الامريكان قادمون.. هذا كلام صدام للمحامي.. لو افترضنا ان النامق هو المخبر لكان عليه ان يتصرف كما تصرف نواف الزيدان فيخلي عائلته عن المزرعة لانه سيتوقع نشوب معركة او احتمال الخطر على ارواح عائلته فكان عليه ان لا يجلب اطفاله او زوجته الى المزرعة في ليلة القبض على صدام وهذا دليل قوي على براءة النامق من التهمة.. ليس للامريكان اية مصلحة في نفي التهمة عن النامق او غيره فهم كشفوا عن اسم نواف الزيدان ولم يخفوه وكذلك الحال مع النامق لو كان الرجل هو المخبر كشف الامريكان عن اسمه.. ثم ان الامريكان منحوا المكافاة للزيدان لانه فعلا اخبرهم عن مكان عدي وقصي لكنهم لم يعطوا المكافاة لاي شخص بعد القبض على صدام وهذا دليل على عدم وجود مخبر عن صدام لانهم لم يعطوا المكافاة لكلا الرجلين محمد المسلط وضياء النامق لان محمد المسلط اعترف على مكان صدام نتيجة التعذيب ولم يخبرهم بارادته.. بينما لم يدفعوا فلسا واحدا للنامق اذا افترضنا انه المخبر وهو ليس المخبر حتما.. قال النامق ان صدام عندما كان يسبح لا يقف على قدميه بل يجلس على تخت.. ويحب الطعام حتى انه يتناول السمك في فطوره الصباحي ويحب العسل.. اخبرني النامق ايضا عندما زار عدي وقصي والدهما في المزرعة وكانا يرتديان الغترة العربية لاخفاء وجهيهما وبملابسهما المدنية التقليدية.. عندما غادرا المزرعة شاهدت صدام يضرب كفا بكف وقال: اخ نسيت اكلهم.. قلت له: شنو سيدي. قال صدام: نسيت انصحهما ان يفترقا وان لا يجتمعا في مكان واحد.. وقال النامق كان صدام يقضي وقته في قراءة القرآن وعندما يقرأ القرآن كنت اشاهد دموعه تترقرق على خديه.. كان يبكي.. وكانه يقول مع نفسه: (هاي شسويت اني…) ليس على اولاده بل على العراق.. كان نادما!
ويضيف بديع: قال النامق لي: وفي الوقت نفسه عندما يجلس صدام معنا كان يلقي النكات.. ويسالنا عن نكات جديدة.. وقال النامق كانت مغادرة صدام للمزرعة قليلة جدا وكنت اصطحبه بالسيارة ومن ثم ينزل ليصعد سيارة اخرى!
عن علاقته السابقة بالرئيس العراقي السابق صدام قال بديع:
– ازعم انني كنت جريئا في كلامي مع صدام حسين واخبرته ان احد ابنائك يسيء لاحد المواطنين في نادي العلوية في عام 1984 قابلت صدام حسين واخبرته بسلوك عدي ولؤي فاتخذ اجراء قاسيا بحقهما وكرمني.. وكنت قد قابلت خير الله طلفاح مع وفد من الجنابيين في منزله في حي جميلة واخبرته ان سلوكه يسيء الى صدام حسين وهددته بالرئيس وقلت له ساخبر الرئيس بما تتصرف به.
وعلق بديع قائلا: كان صدام يطلق علي لقب «نجم النجوم« و»شيخ الشباب« و»بطل الابطال»!
عن بدايات تشكيل فريق الدفاع عن صدام قال المحامي بديع:
– قبل ان يحاكم صدام اتصلت بي السيدة رغد هي وشقيقتيها رنا وحلا شهود عدل على صدق كلامي.. انا المحامي الاول الذي ترشحت بالدفاع عن الرئيس صدام بترخيص من عائلته في عمان.. ان السيد خليل الدليمي لم يرشحه صدام شخصيا بل جاء الرجل متطوعا للدفاع عن الرئيس صدام وهذا موقف يشكر عليه.. تطوع عن صدام قرابة عشرين محاميا تقدموا بطلباتهم لنقابة المحامين وللزميل ضياء السعدي.. استطاع خليل الدليمي ان يقنع السعدي بان يصبح المحامي الاول عن صدام حسين.. واعتقد كان يجب تكليف محام متمرس بهذا الموضوع.. وصلت الى عمان وسكنت فندقا متواضعا لكن سرعان ما استبدل بفندق اخر ارقى منه وفي المساء استدعيت لمقابلة السيدة رغد في بيتها بعبدون.. حضر اللقاء مع رغد عدد من المحامين العرب بينهم زياد الخصاونة وحاتم شاهين وعمر نامق.
ويضيف بديع:
– شعرت ان بعض هؤلاء المحامين ممتعضين من حضوري مع السيدة رغد.. وقررت عدم العمل مع هؤلاء او تحت امرتهم باي حال من الاحوال.
وقال بديع: عندما جلب صدام لاول مر للتحقيق امام القاضي رائد جوحي سأل حراسه عن اسم رئيس الجمهورية الجديد فقيل له انه غازي الياور وعندما مثل امام القاضي طلب ان يكون طلال فنر الفيصل محاميا له وكانت حسابات صدام في ترشيحه لطلال لانه من عشيرة رئيس الجمهورية وبهذا فانه عندما يدافع عنه لن يخشى على نفسه من اي اعتداء باعتباره من الياور ايضا.. ثم تبين ان المحامي طلال ملاحق فلم يتمكن من مسك قضية صدام!
واضاف: قلت للرئيس صدام انني سادخل في قضية الانفال عن اللواء فرحان مطلك الجبوري التي اتهم فيها صدام وعلي حسن المجيد والجبوري وسلطان هاشم وحسين رشيد ومن خلال هذه القضية كنت ادافع عن صدام.. انا المحامي الوحيد من بين جميع المحامين تم اعتقالي لاربع مرات.
وقال: قبل تنفيذ حكم الاعدام باسبوع كان المحامي الوحيد الذي لازمه هو بدر نجل عواد البندر وان صدام سال بدر عن احد محامي الدفاع: »هذا المحامي منو جابليا؟»
وكشف بديع ان صدام ارسل هذا المحامي الى شخص في تكريت اسمه سرمد احد اقارب مانع عبد الرشيد مدير جهاز المخابرات السابق وسلم هذا المحامي 850 الف دولار لتسليمها الى المقاومة وانه طلب وصلا بالاستلام بتوقيع المحامي لكن الاخير رفض التوقيع!
من غرائب هذه المحكمة قال بديع: كان محامي الدفاع عن صدام اسمه عبد الصمد الحسيني لم يكن محاميا او حائزا على شهادة القانون بل رجل مزور دخل المحكمة بصفة محام ليدافع بامر المحكمة عن صدام »!!» واعرف ان نقابة المحامين تلاحق هذا المزور حتى الان.. هذا المزور كلفته المحكمة بالدفاع عن صدام حسين وهو ليس محاميا على الاطلاق.. حكم المحكمة في قضية الانفال باطل لان المحامي الذي اعد لائحة الدفاع عن صدام لم يكن محاميا.. لائحة الدفاع عن صدام كتبها محام امريكي من اصل كندي.. هل يكتب هذا المحامي لائحته الدفاعية عن صدام لصالح المتهم صدام ام لصالح المحتل الامريكي؟! كان يجب ان يقدم لائحة الدفاع محام عراقي وليس محاميا امريكيا.. كان على هيئة الدفاع عن صدام ان يعترضوا امام المحكمة على هذا المحامي الامريكي.. لم يعترضوا للاسف..عارف شاهين رئيس المحكمة الجنائية هو الذي عين المحامي المزور عبد الصمد الحسيني.

جريدة المشرق

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close