عندما تتلاعب وكالات اﻷنباء الكبيرة بالصور !!

احمد الحاج

الصورة وما أدراك مالصورة ولقد كتبت مقالا طويلا قبل عامين في تأثيرها الكبير على المتلقي وإحداث عصف ذهني خطير لديه بالضد أو مع الخبر او الموضوع مناط البحث والتحرير ، او تنويم المتلقي مغناطيسيا وصرف بصره عن حقائق خلف الصورة وإظهار جزء من الحقيقة وإخفاء أخرى انكى وأشد تعادلها في القوة وتعاكسها في الإتجاه ، اليوم تحديدا وبينما كنت ابحث عن صورة لأصالة نصري ، المعروفة بمعارضتها لنظام الاسد و التي ألقي القبض عليها ، الاحد ، في مطار رفيق الحريري بتهمة حيازة المخدرات – كوكايين – وبمعدل غرامين للاستخدام الشخصي وهي في طريقها الى القاهرة حيث تقيم” وقد اتهمت جهات متنفذة في المطار بدسها لها لتوريطها واهانتها ” وبما انني اتجنب الصور الفاضحة كلية ساعة رفعها مع الخبر المراد نشره وان – وهنا تسكب العبرات – كانت الصور المثيرة تجلب قراءات اكبر الى الخبر – اذ ان معظم الداخلين عليه انما غايتهم قوام صاحبة الصورة الممشوق وليس خبرها ، ان شرقت وان غربت – فوجئت ان قناة فرانس 24 اختارت صورة نادرة لاصالة وارفاقها مع خبر الكوكايين وهي ترتدي غطاء شعر لم أرها من قبل اذ انك لو بحثت عن اصالة في غوغل فلن تجد غير – هزي يانواعم خصرك الحرير وخلي الشعر الناعم مع الهوا يطيييييير !!- وفورا تولد لدي احساس مريب بأن فرانس هذه تريد ربط غطاء الرأس بالمخدرات كما فعلت غيرها من قبل حين ربطت اللحية بالارهاب – لحية ميسي ودي كابريو ، برادلي كوبر، جواكين فوينكس ، سيمون لي بون، براد بيت ، ديفيد بيكهام ،هوغ جاكمن وغيرهم غير مشمولة بهذه النظرية – لحى الحاخامات والسيخ وبراهمة الهندوس والقساوسة واليزيدين والصابئة والقاديانيين والبهائيين والمورمون ، غير مشمولة بالاجتثاث – البوذيون هب بياض من غير لحى ﻷن تمثال بوذا من دون لحية نكاية بالهندوس الذين انشق عليهم قبل ان يحوله اتباعه الى اله يعبد من دون الله تعالى مع انه لم يأت على ذكر الحياة الاخرة والدين وﻻ مرة في حكمه حتى عده بعض المؤرخين ملحدا او ﻻدينيا – المسلمون وحدهم هم اصحاب اللحى المحرمة دوليا ، المفروضة شرعيا ،ولي مقال سابق ايضا عن صراع اللحى والشوارب والبين بين ، اقول فرانس 24 تريد ربط غطاء رأس المراة بالمخدرات كما ربطت اللحى بالارهاب والاجرام والقتل والسرقة وهنا يكمن خطر الصورة وخباثة محرر الخبر و- نجاسة – رئاسة التحرير واضيف اياك ان تنشر صورة عبثا قبل ان ترى تأثيرها عليك وعلى من حولك واياك ان تلتقط صورة ذات بعد واحد تخفي من الحقائق اكثر مما تظهره ، تماما كما فعل المصور اليهودي مع منارة جامع الكفل ايام زمان حين اسند ظهره الى المنارة وأخد يلتقط صورا للمكان من جميع جوانبه من دون ان تظهر المنارة في أي من صوره ليثبت بأن الموقع يهودي وﻻ علاقة للمسلمين به !!!

بعض المراقبين رجحوا أن يكون الحجاب الذي ارتدته اصالة في مطار القاهرة – واكرر وهي غير صورة فرانس 24 – محاولة منها للتنكر والهروب من عدسات الكاميرات بعد اطلاق سراحها بقضية المخدرات فيما بعضهم – فتح فور ويل – واطلق العنان لمخيلته وربما يكون ذلك صحيحا ، لقد تابت والتحقت بركب الزاهدات والفنانات المحجبات ووووزغردي يا أم العيال وستتحول الى ولية صالحة بعيد ايام لتصبح حديث الشارع العربي الفارغ والمفرغ كليا لتغطي على ازمة قطر والخليج وفلسطين وسورية والعراق واليمن وليبيا وانوه وحسب علمي الى ان اصالة سبق لها ان ظهرت بالحجاب في ديو مع رامي عياش عن فلسطين واغنية اخرى بعنوان – خليها على الله ” تناوب ظهورها خلالها بالحجاب ومن غيره من قبل الضرورات التي تبيح المحظورات الفنية وﻻ علاقة للدعوة بحجابها ﻻمن بعيد وﻻمن قريب !

وقد يكون ذلك كله – المخدرات والحجاب – فبركات تقوم بها شركات الانتاج الفني بهدف الترويج لألبوم اصالة الجديد الذي يضم 10 اغنيات وحصد المزيد من الارباح والترويج في الاسواق .

# ايها المصورون ، ايها المحررون في غرف الاخبار ووكالات الانباء والصحف والمجلات ..الخبر وصورته امانة في اعناقكم فأختاروا لكل خبر صورته المناسبة واﻻ فتحملوا عواقب صوركم وأخباركم الى أبد اﻵبدين .اودعناكم اغاتي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close