رئيس وزراء كندا: قتال جنودنا في العراق لا يستدعي تفويضاً


أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، أن إطلاق عناصر القوات الخاصة الكندية الموجودين في العراق النار على مقاتلي تنظيم داعش، لا يستدعي تعديل التفويض الممنوح لهم لأنه يندرج في إطار الدفاع عن النفس وعن قوات التحالف الدولي.

وكانت الحكومة الكندية خصصت الأسبوع الماضي تغطية إعلامية واسعة لخبر تمكن قناص كندي من قتل عنصر من تنظيم داعش بطلقة نارية عن بعد 3450 مترا، وهى مسافة قياسية.

واعتبر ترودو خلال مؤتمر صحفي أن ما قام به هذا الجندي “يتفق تماما” مع الدور الذي تتولاه كندا في إطار التحالف الدولي ضد التنظيم.

وأضاف أن هذه الطلقة القاتلة “يجب أن يحتفي بها (كرمز) لتفوق القوات الكندية في تدريبها وانجاز أعمالها”.

ولكن رأى زعيم “الحزب الديموقراطي الجديد” (يسار) توماس مالكير في هذا الموضوع كان مناقضا تماما، أذ أكد في رسالة مفتوحة إلى رئيس الوزراء أن مشاركة الجنود الكنديين في القتال في العراق “تشكك جديا” في طبيعة المهمة العسكرية التي يقومون بها في هذا البلد.

وأضاف مالكير فى رسالته “أي تغيير في دور جنودنا يجب أن يقرره ويناقشه مجلس العموم”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close