سيرتي الغامضة

سيرتي الغامضة

ثمة كتاب يتصفح نفسه متلهفا
كما لو كان سيرة حياتي الغامضة
تحت ظل صمت يرن من شدة سكونه
و يتموّج حافلا بغرائز مثيرة
لعوالم تنهض من غفوتها
مستدعية حياتها الزاخرة .
ورقة خريف مصفرّة تعلق بخصلات فتاة خائبة
تكنس دامعة بقايا عالمها المنهار في أحلامها الوردية .
ثمة قوقعة لا زالت تحتفظ بهدير بحر
لا زال أسير أحضان صحراء عاشقة .
فنجان أنيق لكونتييسة قرأت في قعرها حظها العاثر
ساعة توقفت عند موت أحد الفرسان النبلاء
إثناء مبارزة غير متكافئة .
وثمة أنا أحلم بانني أحلم حلما نزقا
باغتني في يقظتي ميتا
أقهقه من جدية المشيعين المصطنعة

مهدي قاسم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close