كريم النوري: الحشد الشعبي يبقى في المناطق الحدودية ولن يتجاوزها

اكد القيادي في الحشد الشعبي، كريم النوري، أن “إصرار الحشد على الوصول الى الحدود التي تأتي منها عناصر داعش كان من اجل تعقب وملاحقة التنظيم ومنع عناصره من الدخول الى العراق مرة اخرى، دون التقدم من قبل الحشد لتجاوز تلك الحدود”.

وقال، النوري، إن “الحشد الشعبي الذي يسيطر على الشريط الحدودي الممتد من سنجار الى القائم، لا يتجاوز على الحدود العراقية بل انه يتمركز في تلك المناطق التي استعادتها من تنظيم داعش لحين تسليمها الى الحرس الحدود العراقية والقوات الامنية الاخرى”.

واشار الى أن “الفصائل العراقيه التي تقاتل في سوريا ليست تابعة للحشد الشعبي بل انها تابعة الى مرجعياتها السياسية”، حسب قوله، مضيفا أن حماية الطريق الدولي بين العراق والاردن لاتتم عن طريق الطائرات بل عن طريق مسك الارض.

واكد، نوري أن “مايشاع عن الحشد الشعبي بأنه يعتزم فتح طريق من ايران الى سوريا، فهو كلام غير واقعي مبني على تحليلات واهية، والغرض منها هو إخافة دول الخليج من اوهام بان إيران تتمدد في العراق عن طريق الحشد الشعبي” حسب قوله.

واضاف أن “القوات التابعة للحشد والتي تسيطر على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا، لن تكون بديلة عن قوات حرس الحدود، بل انها ستنسحب من تلك المناطق في حال استلمت القوات الامنية العراقية زمام الامن فيها”.

وبخصوص المؤتمر الذي من المقررعقده من قبل شخصيات واطراف من المكون السني في بغداد اواسط شهر تموز المقبل، أكد القيادي في الحشد الشعبي، كريم النوري، ان “الحشد ليس تشكيلا سياسيا حتى يكون له رأي بخصوص مؤتمر السنة” على حد تعبيره.

من مروان الحمداني

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close