حنان الفتلاوي .. مطلب وطن ومواطنين الى موقع المسلة … وفائق الشيخ علي المرتجفين

محمد علي مزهر شعبان

بين ان تدرك كيف سخر موقع جيرته جيوب المتخمين او الاقوياء المؤثرين ، موقع المتسولين، من يفتعل الوسائل الرخيصه، وينشد في دناءة مأجور المال، ولا يدرك ما سيؤول اليه المأل … اقلام تميل حيث تمتلا الجيوب، ينشرون ما في خوالجهم من عيوب، ويعلقونها على بادرة أمل لانقاذ البلد منهم ومن سلطهم على شعب وطن، نحن بأمس الحاجة الى السمو به الى مصداقية القول والعمل .

جوقة الزمارين وطبول النفعيين، واقلام الماجورين، في موقع “المسلة” المأجور المأمور لمن يضع دنانيره في السله . ينشر ان للدكتوره حنان الفتلاوي جيش من شركات اعلانية تملكها حنان … خفية ان تشمل بالضرائب . هاتني ايها اللماح الفضاح اسم شركة واحده ؟ انت ذكرت في ذيل مقالك التي تطفح منه رائحة الكذب والافتراء، اسماء صفحات ومواقع شخصية . وجدت ان تلك السيدة تمثل ارادتهم، وانها في حركة دؤوب، لكشف فضائح اللصوص المفسدين ممن سخروك اجيرا كذوبا، مبتعدا عن المهنية، ونائيا عن الحيادية، فاضحى موقعكم دلالة في سوق بل ماخور، لمن يبتاع ثمن كأسه، ويفيض من وساخة رأسه، ويحط من قيمة الضمير الصحفي الذي سخر للقيم وكشف الحقائق .

ومرة اخرى يصرح المغرد النشاز، ويميل حيث مالت مصالحه نحو القذر من الانحياز . مرة كتبت لك فائق الشيخ علي قليلا من الحياء ولا امل فيك ولا رجاء . هل من المعقول ان تصل بك القباحة، وعدم اللياقة ان تصف زميلات لك في مجلس أتيت به مغتصبا حق الشيوعيين في الوجود فيه . ممثلا عن اي شريحة انت بتلك الحركات البهلوانية، والفاظ “العفطيه ” ان تصف بذبابة لسان نشاز، لرجل باعد الحشمة من لسانه، والاخلاق من وجدانه، قذعا شتما سبا انتهاكا الى الاخرين . ((في تغريدتك التي يغردها البوم والعقاب حيث تقول :

الوضيعات ينسبن للعبادي امتلاكه جيوشا ألكترونية وهو لا يملكها!” و”الوضيعون يسلبونه قيادته العسكرية للنصر على داعش بينما هو من قاده. يا للتفاهة!”….. التفاهة تكمن في لسان لم يرتقي الى المقام الذي فيه . ( لا يكذب المرء الا من مهانته- او فعلة السوء او من قلة الادب )

بينك وبين موقع المسلة الذي ألصق على بوابات صفحته الاولى، وكأنها الابجدية او البسملة، بمناسبة ودونها، الاساءة الى تلك السيده . فكيف نصف المؤجورين والحاملين الغيض، لا لعلة انما لمغنم ووساخة مهنة .

وانت ايها الجحجيح، الذي تدعي الملانسة، بمفردات استخدمها المنبوذون من الاشقياء، ممن يشار لهم بالسوء والنبذ، في مدينة لسان اهلها العفة ومواقفها البطولة، مدينة علي ابا الحسن ع . اسئلك ايها المتعفرت لم لم ترشح في النجف، لانك تعرف وزنك فيها، اخف من جنح فراشة . واسئلك حين تقارع المواقف، بينك وبين الفتلاوي . ماذا قدمت انت في هذه الجعجعة من السباب والقذع، وبين ما قدمت هذه السيده ….. من جعل مدير المفوضية السابق، يتبول في بنطاله حين احكمت عليه بكل الدلائل ؟ من جعل وزير الدفاع يرتعد بدامغ الثوابت والبيانات، وخرج الكل الذي لم يؤيدها في المجلس، يبكي المحاصصة ووصايا رؤساء الكتل ويعتذروا اليها، حتى طمطم تصوير الجلسة، لحين ما قدمت الى المحكمة بعد حين فذهب الوزير مع الريح ؟ من اخرج مدير شبكة الاعلام والاتصالات ؟ من سيقدم وزير الكهرباء ابا سفيان وقد اكتملت الاسئلة، وعملية اقالته على الابواب ؟ من كان خطيب المعتصمين وسورهم، حين هدمت انت وامثالك ذلك الموقف الذي زعزع امراء الفتنه ؟

حنان تفتح مكاتب في المحافظات،نعم الحلة وهي مقر ناخبيها، والديوانية موطن محبيها، والناصرية جمهور مريدها، والنجف الصعبة المراس على الرحب تلاقيها، وفي المثنى انشودة خلاص تغنيها، وفي بغداد مؤئل محتويها . المراءة صاحبة مشروع كتلة جديده وجدت في الناس مريدين، فاضحت مسؤولة ان تلبي حاجة الناس، ولانها اول حزب فوض واجيز لامتلاكه مؤهلات القبول والشعبية .

سيدة وقفت أمام هذا الموج المتلاطم من التعاكسات والائتلافات والعداوات، الا أنهم وقفت كالصلب شامخة امام العتاة واصحاب الكتل والكيانات، ورجالات مهنتها اللصوصية والاغتيالات، لم يرهبوها. صوت مدوي حملت روحها على كفيها بشهادة اهل الوطن وحماته، ومن امتد مدافعا عن ساحاته .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close