كونوا كالثائر الحسين،،، تظاهرات مستمرة حتى النصر

بقلم اشرف محمد
قال الثائر الحسين بن علي إنّي لم أخرُج أَشِراً ولا بَطراً ولا مُفسداً ولا ظالماً، وإنّما خَرَجْتُ لطَلب الإصلاح في أمّة جدّي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بهذا الخطاب الإصلاحي بَيَّن الحسين الهدف من نهضته المعطاء، التي صارت مدرسةً ومنارً لكل الثورات التحررية ومحط إعجاب ونظر المفكرين والفلاسفة والثائرين بمختلف توجهاتهم ،فهذا الزعيم الصيني، “ماوتسي تونغ” عندما سألته الثائرة الجزائرية “جميلة بوحيرد” عن الثورة الصينية، قال: “عندكم تجربة ثورية وإنسانية فذة قائدها الحسين وتأتون إلينا لتأخذوا التجارب”، وهذا معناه ان العراقيين يمتلكون تجربة تغييرية ملهمة فعليهم ان يترجموها الى سلوك ويلتحقوا بركب المتظاهرين الأحرار ويصطفوا معهم من أجل التغير والإصلاح فلقد طفح الكيل وتفاقم الفساد والإضطهاد والساسة تمادوا في طغيانهم فلا سبيل للخلاص الا من خلال ثورة جماهيرية بيضاء سلمية عارمة ومستمرة من أجل تحقيق المطالب المشروعة وحذاري حذار من التراجع كما حصل في السابق فان ذلك يعني هلاك الجميع..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close