صحيفة بريطانية تنشر صور”انتحارية” تحمل طفلا قبل تفجير نفسها في الموصل القديمة


تداولت بعض وسائل الإعلام، صورا لإمرأة تمكنت من تجاوز القوات الأمنية في مدينة الموصل وهي تحتضن رضيعها، في محاولة للهرب من المعارك الدائرة في المدينة، لكنها كانت تحمل بيدها أداة تفجير أودت في النهاية بحياتها وحياة طفلها وجنديين.

ونشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، صورا للسيدة قبل لحظات من تفجيرها لنفسها مع طفلها الرضيع، الذي كانت تحمله بين ذراعيها أثناء مرورها قرب القوات العراقية، حيث خرجت من منطقة تمت استعادتها من أيدي داعش حديثا بالمدينة، مع مجموعة من المدنيين الهاربين، حاملة أداة تفجير وحقائب وطفلا صغيرا بين ذراعيها.

من جانبها أفادت صحيفة “تلغراف”، بأن محطة تلفزيون عراقية التقطت صورة وصفتها بالـ”مخيفة” لانتحارية تنتمي إلى تنظيم داعش قبل دقائق من تفجير نفسها، ولكن المخيف في الصورة هو أن تلك المرأة كانت تحمل طفلا وقامت بالفعل بتفجير نفسها والرضيع بالقرب من القوات العراقية في الموصل. وقال مصدر أمني عراقي أن جنديين قتلوا في التفجير الانتحاري.

وأضافت الصحيفة أن الصورة كانت تبدو صورة طبيعية لأم ورضيعها يحاولان الفرار من تنظيم داعش في الموصل، لولا وجود “زناد” ظهر داخل الحقيبة التي تحملها، وهو الزناد الذي سحبته بعد ثواني من التقاط الصورة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close