قيادي في الحشد يقر بوجود عناصر منعوا اقامة المعازف والحفلات بصلاح الدين

أقر القيادي في الحشد الشعبي، هادي الجزائري، بوجود عناصر في الحشد ممن وصفهم بـ (اصحاب الجهل المركب) يمنعون اقامة الحفلات والمعازف في صلاح الدين، مضيفا “الا ان علاقة الحشد بأهالي المحافظة جيدة جدا”.

واكد، الجزائري، في تصريح “نحن نعترف بوجود بعض اصحاب الجهل المركب، قد يكون من الفصائل أو من اهالي المنطقة، يقومون بمنع المعازف والحفلات وما شابه ذلك”، مشيرا الى انه “رغم ذلك فان الافراح لازالت تُقام في صلاح الدين والشرقاط” حسب تعبيره.

وقال إن “التعايش السلمي في صلاح الدين جيد جدا، الى درجة ان سكان المحافظة طلبوا ببقاء الحشد الشعبي عقب الاحداث التي شهدتها المحافظة مؤخرا، متقبلين كل ما يقوم به الحشد في المحافظة”، مؤكدا “وجود علاقة وطيدة بينهم وبين الاخوة في صلاح الدين” حسب قوله.

وفيما يتعلق باىسباب عدم عودة سكان بعض المناطق التابعة لمحافظة صلاح الدين الى اماكنهم، اوضح الجزائري، بان ذلك “يتعلق بالادارة المحلية لتلك المناطق وربما القضايا العشائرية بين اهالي المنطقة ذاتها والتي تعترض عودة سكانها، بالاضافة الى سوء البنى التحتية لتلك المناطق ومنها الوضع الامني غير مناسب لرجوع العوائل الى تلك المناطق”.

وبخصوص عودة اهالي بيجي الى مناطقهم، قال إن “العودة يجب ان تكون بموافقة الهيئات الحكومية ولا اعتقد ان هناك فصيلا مسلحا يستطيع ان يعارض هذه الفكرة خاصة وان هناك ضمانات خاصة” حسب قوله.

هذا وكان موقع ألماني قد نقل مؤخرا، تخوف أهالي تكريت من التغيير الديموغرافي لمدينتهم جراء سيطرة فصائل تابعة للحشد الشعبي على مفاصلها ومحاولة فرض رؤيتهم على السكان، و رصد التقرير علامات واشارات للتغيرات المذهبية التي شملت تكريت بعد استعادتها من داعش بمشاركة الفصائل الشيعية قبل عامين.

من مروان الحمداني

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close