الموجة ُ الزرقاء .. (إلى صديقي الشاعر و الروائي زيد الشهيد)

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/ دنمارك)

أتعرفُ يا زيد
ماذا يعني حين تستعيرُ لوليتا دمعتيْنِ
من النادباتِ على رحيل أمواجهنّ
أتعرفُ أنّ أزرقَ الموجِ
أوحى إلى يوهانس الدنماركي*
أنْ يكتشف عروسَ البحر ، التي ظلّت حتّى اليومَ مزارًا
للملوكِ و عابري السّبيل ، ممّن أصابهم سهمُ العشقِ مقتلاً
أتعرفُ يا زيد
أنّ جارةَ الوادي بالأمسِ تبكي على يوسفِ الفهد **
و هو… على نقّالة المشفى مُصابًا بالعشقِ داءًا وهجرًا
أتعرفُ يا زيد
أنّ السيرة القيسيةِ في حبّ ليلى و أليكترا
أخبرتنا… أنّ العشقَ داء عضال ، لا نُشفى منه
حتّى وصالنا المخضّبِ ، بطيبِ أنفاسهنّ ،

و ما ينزلُ أسفلَ الخاصريْن
فعلينا يا صديقي
أنْ نطب نفسًا ، في هذا العمرِ الماركيزي الضّئيل فوق البحرِ
أنْ نتّخذ القرارَ فرارًا …و فرارًا…. و فرارًا
كي لا نغرقَ بالموج الأزرقِ ، حين تلهينا لوليتا
بفستانٍ يتضايقُ عند الزّيقِ المترفِ ، بقلادةٍ ذهبيّة
تليقُ بناعمِ الثّدييْن

————————————-

* يوهانس: الكاتب الدنماركي الشهير عالميا ( يوهانس أندرسن) مخترع عروس البحر
** يوسف الفهد: عابد الفهد الممثل البارع في مسلسل ياجارة الوادي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close