النصر عراقي

جاسم الحلفي
لم يترقب العراقيون حدثا منذ التغيير حتى الان، كما ترقبوا اعلان تحرير الموصل. كانت احاسيسهم معلقة بخطوات تقدم قواتنا المسلحة. ومنهم من اعلن فرحه وابتهاجه فور تحرير جامع النوري، الذي حطم الدواعش الارهابيون منارته الحدباء التاريخية.
لم يكن للنصر ان يتحقق لولا الجوهر الوطني للعقيدة العسكرية الواضحة، المنطلقة من كون الموصل مدينة عراقية. ولقد ابدى المقاتلون على اختلاف صنوفهم وتنوع تشكيلاتهم شجاعة نادرة، وقدموا تضحيات عزيزة، في مقدمتها الجود بالنفس، والاقدام والجسارة. نعم، لم يتقدم الابطال نحو مواقع الاعداء تلاحقهم فرق الاعدام سئية الذكر، التي كان الدكتاتور المقبور يضعها في الخطوط الخلفية لتقتّل المنسحبين من المعركة. فابطال العراق لا يخافون الموت من اجل العراق، ولا يهابون عدوا غادرا. كان هناك خوف وحيد يملأ قلوبهم: على العراق ومصير العراق، الذي بطش به الارهاب والفساد.
لم يكن للنصر ان يتحقق والبهجة ان تعم، لولا حسن ادارة المعركة، التي قادها عسكريون قادرون، رسموا خطة عنوانها سلامة المدنيين. ولم يكن تنفيذ مثل هذه الخطة امرا يسيرا، ما دام الدواعش جعلوا من المدنيين دروعا بشرية، يحمون بها خستهم وجبنهم ورثاثة قيمهم وظلام معتقداتهم.
ولم يكن للنصر ان يتحقق لولا الارادة الشعبية الواسعة، التي غدت ظهيرا لقواتنا المسلحة وهي تخوض معركة الشرف والكرامة لتحرير ام الربيعين من دنس الارهاب الدموي. تلك الارادة التي تم التعبير عنها بمختلف الصور والاشكال، بضمنها التطوع في الحشد الشعبي، ومع عشائر المنطقة، ومنها الدعم المعنوي والاعلامي الواسع.
لم يكن للنصر ان يتحقق لولا موقف المرجعية الدينية التي نظرت وتنظر الى الموصل نظرتها الى النجف والبصرة مثلا. ولم يكن للنصر ان يتحقق لولا مواقف القوى الوطنية بكل اتجاهاتها، والتي اكدت ان معركة الموصل هي معركة العراق.
لقد تحقق النصر العراقي بفضل تلازم الارادة الوطنية والارادة الشعبية، وهو ما عكسه تلاحم العراقيين في مواجهة اعدائهم.
نعم، تحقق النصر العسكري. وليس اقل اهمية ان يتم ترسيخه وتعزيزه، بوقفة سياسية ترتقي بمستوى هذا النصر الذي دق المسمار في نعش داعش، ومعالجة الاسباب والعوامل التي مكنت هذا التنظيم المجرم من احتلال ثلث مساحة العراق.
وهذه الاسباب سبق ان شخصت ولا بد اليوم من معالجتها، ومن تثبيت النصر النهائي عبر ترسيخ الاستقرار وتوفير الامن والخدمات. وهذا بدوره يتوقف على اصلاح النظام السياسي والخروج بالبلاد من مأزق المحاصصة والطائفية، وبالتصدي الحقيقي للفساد، ومحاسبة المتسببين في سقوط الموصل، والتشديد على ان المواطنة المتساوية هي الاساس للنظام المرتجى دون تهميش او استحواذ او استعلاء.
النصر عراقيا وقعه شهداء معركة تحرير الموصل، الذين نقف احتراما لهم واجلالا. والنصر سُجل عراقيا باسم كل من ادار المعركة واشترك فيها، من افراد ومراتب الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الارهاب ومتطوعي الحشد الشعبي والعشائر والبيشمركة. هذه التشكيلات التي اشرف عليها القائد العام للقوات المسحلة، وادارها قادة شجعان من طراز الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، والفريق الركن عبد الامير يار الله، والفريق الركن عبد الغني الاسدي، وغيرهم.
تحية لمن اجترحوا النصر العسكري، والامل كبير في انجاز خطوات ترسيخ النصر، وبناء العراق المدني الديمقراطي، الذي يضمن لشعبه الحرية والكرامة والرفاه.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة “طريق الشعب” ص2
الخميس 13/ 7/ 2017

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close