صَداقةُ ترانزيت

صَداقةُ ترانزيت

نَظرتُ للاقلامِ والدفاترِ
وجدتُ حلماً جالساً
يُناطرُ..
عشيةًِ مع محبوبٍ
ابهى المفاخِرْ
سألتُ قَلبي ماذا
تُريدُ يا مُغامِر؟
فَرَدَ باسماً مؤشراً
على فتاةً فاتنةٍ
ساحرةُ العينينِ
ويملئ وصفَ
شعرُها الدَفاتر!

رددتُ يا حَبيبي
انا غَريب والشْيطان
أشطَّر الشواطرُ
فَلَّحَ غاضباً يُريدُ
جلسةً مع السَواحِر..

بريئةٌ بريئةٌ بريئةٌ
حَبيبتي كأنها عَجيبة
تَلَقتْ الرجاءَ بِكُلِ طيبة
وأشرعتْ صَداقةٌ غَريبة!

محمد حسب العكيلي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close