الزاملي: لن نسمح بزج ابناءنا بمعارك خارج البلد بقرارات فردية دون موافقة الدولة

اعتبر رئيس كتلة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي، ان زج مقاتلين عراقيين بمعارك عسكرية خارج البلد “وفق رغبات فردية” امر غير مسموح به، مشددا على ان اي مشاركة لقوات عراقية بدول اخرى ينبغي ان يكون وفق اتفاقيات دولية وبرعاية الدولة والحكومة وموافقتها حصرا.

وقال الزاملي إن “مطلب السيد مقتدى الصدر برفض مشاركة ابناءنا باي معارك خارج البلد هو مطلب وطني وعراقي ينبع من شعوره بهموم الناس، خاصة ان العراق مازال في خطر وهناك تهديدات تواجهه”، مبينا ان “القتال خارج البلد وزج ابناءنا واخواننا بمعارك لا تعنينا هو امر لن نسمح به”.

واضاف النائب عن كتلة الاحرار، ان “العراق يرفض ويمنع دخول اجانب للقتال على ارضه، بالتالي كيف نسمح لنا بالقتال على اراضي غيرنا، خاصة ان لدينا هدف ونواجه عدو ماكر ودموي وهو داخل بلادنا وعلينا القضاء عليه وحماية اهلنا وتحرير ارضنا قبل كل شيء”، لافتا الى ان “العراق شارك طيلة تاريخه في حروب قومية ضد الكيان الصهيوني وللدفاع عن سوريا ومصر وغيرها بناء على طلب من تلك الدول”.

واشار الزاملي، الى ان “مشاركة القوات العراقية باي حروب داخل اخرى ينبغي ان تنبع من اتفاقيات رسمية تبرم مع حكومات تلك الدول وبشكل رسمي ضمن اطر تعاون مشترك، وان تكون تلك المشاركة برعاية الدولة والحكومة وليس من خلال قرارات منفردة”، لافتا الى ان “ذهاب البعض للقتال في سوريا او مع السعودية او الحوثين في اليمن سيجعلنا امام رد فعل مماثل يحصل على ارضنا، بالتالي فاي امور من هذا القبيل ينبغي ان تكون تحت رعاية الدولة حصرا”.

وكان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر دعا خلال كلمة له بمناسبة تحرير مدينة الموصل، الحكومة الى لتأمين الحدود العراقية عموما والغربية خصوصا، لاسيما “بوجود اصوات منادية لادخال شبابنا بحرب في سوريا وغيرها”، محذرا من “زج العراق باجندات مجهولة”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close